الخميس، يوليو 22، 2004

المكتبة والمستشفى وسفن - مارك انطونيو -..... هل يعيد التاريخ نفسة ؟

منذ عشرين عاما ، شهدت مستشفى الشاطبى التابع لكلية الطب جامعة الاسكندرية اهم حدث فى حياتى ، وهو خروجى الى هذة الدنيا فى عملية ولادة انتهت بخروجى الى العالم الكبير من العالم الصغير الذى شهد بدء تكونى من خليتين احاديتا المجموعة الصبغية ، الى خلية واحدة ثنائية المجموعة الصبغية ، الى تجمع من الخلايا التى كونت الجسد الصغير الذى خرج من عالمة الصغير الى العالم الكبير الأشبة بمغارة سحرية ، مليئة بالمفارقات والعجائب ، والغرائب منذ ان وعيت ماحولى ، وشاهدت الدنيا بعينى رأسى ، وحملقت بشدة فى طبائع اهلها التى كانت غريبة على مثلى ، كنت عندما أمر على هذة المستشفى برفقة والدى وهما يشيران اليها معلماننى اياها بأنها كانت مسقط رأسى ، كنت عندها أشعر بزهو بالغ ، وسعادة غامرة ، ورغبة عارمة فى احتضان المكان الذى شهد اللحظات الاولى من حياتى التى كانت تبدو لى فى سنى عمرى الأولى اشبة بجنة وارفة الظلال ، فسيحة الأركان ، مليئة بلحظات الفرح الجارف والسعادة الغامرة ، الأمر الذى تغير فيما بعد لأسباب لا داعى لذكرها الان كنت عندما أمر على المستشفى وأشاهد حديقتها الخضراء الزاهية الالوان ، ومبانيها العالية ، اشعر بالفرح والسعادة اللذان سرعان مايزولا بعدما ينتهى المرور من جوارها ، وتظهر بعدها أرض فضاء واسعة توحى بالقفر والخراب وتبعث فى النفس التشاؤم من مرأى المناظر الكريهة للأراضى المقفرة التى تشبة الصحارى الجرداء بلونها الأصفر العدو اللدود للون الحياة الأخضر كنت ارى التناقض واضحا فى مكانين متلاصقين ، فالمكان الأول يرمز الى الحياة بلون الحديقة المحيطة بالمستشفى وهو اللون الأخضر ، وصراخ الاطفال الرضع اللذين جاءوا للتو واللحظة الة هذة الدنيا ، معلنين بصراخهم هذا بداية حياتهم التى تبدء بصرخة وتنتهى بشهقة ، تتخللهما رحلة شاقة وطويلة بحثا عن ضحكة صافية تشفى القلب فى ظل الأزمات العاصفة التى تقف فى طريق هذة الضحكة مانعة اياها من الظهور على قسمات الوجة لتحل محلها عبسة او تكشيرة تبعث على الخوف والتشاؤم بينما المكان الثانى يرمز الى القفر والخراب باللون الأصفر المميز لتربتة التى لم يكن يبدو عليها انه قد سبق لها الارتواء بماء يبعث الحياة فيها وبينما كنت اعيش هذة اللحظات التى احترت فيها ولم أكن اعرف السبب الحقيقى وراء جعل هذين المكانين المتفاوتين فى الشكل ، والمتضادين فى المعانى والصفات ، متجاورين الى حد التلاصق بهذة الصورة الحميمية ، وجدت من يهمس فى أذنى بشىء اخرجنى قليلا من حيرتى ، وجعلنى أؤمن أن تقاربا ما سيحدث بين هذين المكانين فى وقت من الاوقات ، وكان هذا الشىء الذى همس بة فى أذنى هو ان هذا المكان سوف يقام علية اعظم مشروع لاحياء التراث الانسانى والحضارى لمدينة الاسكندرية عن طريق اعادة واجهتها التقافية والعلمية التى كانت قد فقدتها قبل اكثر من الف عام عندما احترقت مكتبة الاسكندرية على يد احد المتنافسين على قلب الملكة كليوباترا عندما حاول أحدهم احراق الاسطول البحرى للاخر ليفوز بقلب صاحبتة دونة ، فامتد الحريق عن طريق الخطأ الى مخازن القمح على الشاطىء ، ومنها الى مخازن الكتب فى المكتبة ، الأمر الذى ترتب علية احتراق مكتبة الاسكندرية ومجمعها العلمى مع صراخ صاحبتها كليوباترا الذى ضاع فى الهواء " مكتبتى ...مكتبتى " بدأت بعد ذالك اتعود على المنظر الذى كنت اراة سابقا وقد تغير قليلا ، فبعد انتهاء السير بجوار مبانى المستشفى بدأت تظهر بعض الحواجز الحديدية محيطة بالمكان المقفر وتعلوها مصابيح صغيرة تومض بشعاع ملون ، وبجانبها لوحات ارشادية تعبر عن المشروع الذى سيقام فى هذا المكان " احياء مكتبة الاسكندرية " بعد ذالك ، بدأت ارى الات الحفر والبناء العملاقة تعرف طريقها الى المكان ، وبدأت تقف فى شموخ وكبرياء مصدرة الأصوات العالية المزعجة فى المكان الذى لم يكن يعرف قبل ذالك سوى صراخ الأطفال الرضع فى المستشفى المجاور الى جانب الهتافات الطلابية التى كانت تخرج من حناجر الطلبة فى جامعة الاسكندرية اثناء المظاهرات وبدأت اسمع الاصوات الغريبة على هذا المكان تعلو لتبلغ عنان السماء ، وبدأ يظهر للعيان بعض الأحجار الخرسانية الوليدة التى بدأت تكبر يوما بعد يوم الى ان اكتملت الابنية المكونة للمشروع وخرجت الى سطح الماء الغواصة العملاقة ، او قرص الشمس الغارق فى البحيرة الاصطناعية المحيطة بالمبنى واستمرت التجديدات والتشطيبات واللمسات النهائية توضع على المبانى يوما بعد يوم ، حتى اكتمل البناء ، وانتهى العمل ، وبدأت الأرفف تعمر بالكتب ، والأجهزة الحديثة تقتحم المكان الذى كان قبل خمسة عشر عاما مضت لا يعرف سوى الفئران التى كانت تأوى الية هربا من اضطهاد البشر والادميين لها وبدأت الدعوات ترسل الى ملوك ورؤساء وأمراء وعلماء وعظماء العالم لحضور الافتتاح العالمى للمكتبة الجديدة الذى خرج الى الضوء اخيرا ليسجل احد اهم انجازات الحضارة المصرية فى القرنين العشرين والحادى والعشرين واستعد الجميع للافتتاح المهيب وبدأت انظار العالم تصوب نحو الاسكندرية ، وبدأت الوفود تملا غرف الفنادق والنزل السياحية كى تشهد هذا الافتتاح الكبير فى خضم هذة الاحداث ، ولاعتبارات امنية ، تحولت مدينة الاسكندرية الى ثكنة عسكرية ، واغلقت فى الوقت ذاتة مستشفى الشاطبى لفترة مؤقتة ، ثم انتشرت عدة اشاعات عن احتمالات هدم المستشفى الأمر الذى لم يلق اى اهتمام من احد لعد تأكيدة من مصادر حكومية ثم افتتحت المكتبة أخيرا ، وعادت الوفود أدراجها الى بلادها ، وبدأت المكتبة تفتح ابوابها لاستقبال زوارها من المصريين والاجانب ، وفى الوقت ذاتة ، بدأنا نرى الترميمات والتجديدات تحل على مستشفى الشاطبى الامر الذى اطمأن بة البعض الى كذب الاشاعات التى انتشرت عند افتتاح المكتبة بعد ذالك بدأنا نسمع همسا حكوميا خفيفا عن امكانية هدم المستشفى بغرض تجميل المحيط العام للمكتبة ، وازالة المناظر الغير حضارية كانتظار الأهالى لمرضاهم خارج المستشفى ، مستبدلين بالمستشفى حديقة عامة أو فندق سياحى لاستقبال الشخصيات الهامة من زوار المكتبة بعد ذالك رأينا الجدل يحتد ، والخلاف بين الحكومة والمعارضة حول هذا الموضوع يقوى ويشتد ، وبدأنا نسمع بعض المبررات والحلول الحكومية لهذة الأزمة ببناء مستشفى اخر فى منطقة نائية ذكرتنى هذة الاحداث وتلك الخلافات بحادثة تاريخية شهيرة كانت مكتبة الاسكندرية القديمة محورا فيها ، ولكن كان الجانب الاخر لهذا الخلاف شىء اخر غير المستشفى فلقد تنازع مارك انطونيو مع اغسطس قيصر على قلب الملكة كليوباترا اخر حكام مصر من البطالمة ، وحاول كل منهما التخلص من غريمة فى الحب كى يفوز بقلب صاحبتة دونة ، فأقدم اغسطس قيصر على حرق سفن اسطول مارك انطونيو الرابضة على مشارف ميناء الاسكندرية ، فأضرم النار فيها ، وانتقل الحريق الى مخازن الثمح على الشاطىء ، ومنها الى مخازن الكتب فى المكتبة فقد حاول قيصر ارضاء كليوباترا بالتخلص من منافسة فى حبها "انطونيو" ، فنجم عن محاولتة تلك فقدانة لقلب محبوبتة التى غضبت منة لاحراق مكتبتها عن غير قصد وانتحرت بعد ذالك بوضع حية سامة بين نهديها لتموت متأثرة بسمها اما فى حالتنا تلك ، فقد حاولت حكومتنا مغازلة وارضاء الأجانب الذين يشمئزون من روية أبناء مصر وهم ينتظرون مرضاهم خارج مستشفاهم المجاور للمكتبة ، فقررت هدم المستشفى الذى يمتلكة ابناء الشعب المصرى وبناء فندق سياحى مكانة ليستخدة الاجانب من زوار المكتبة اننا نجد فى هاتين الحادثتين عدة مترادفات معنوية شديدة الصلة ببعضها الاخر ، فالمكتبة القديمة تقابلها المكتبة القديمة وكلاهما يرمز الى الاشعاع العلمى والثقافى الذى تدل علية مكانة الاسكندرية كمركز اشعاع حضارى وثقافى على مر العصور ، والحرق يقابلة الهدم وكلاهما افعال دالة على التخريب والافساد والتدمير ، والمستشفى تترادف مع السفن من كون الأولى منقذ لحياة الانسان المريض من الموت والثانية منقذة لحياة الانسان فى البحر من الغرق ترى ، هل يعيد الدهر صياغة الأحداث بمنظارة الخاص فيمتد الهدم من المستشفى الى المكتبة ، كما امتد الحريق من سفن انطونيو الى المكتبة ؟ ترى ، هل تتسبب هذة المحاولة العاطفية منا لارضاء الاخر الى خسارة كلتا الحسنيين ، المستشفى ...والمكتبة ؟ نحن لانتعجل الأحداث ، ولا نترقب الشر ، ولكن كما ان لكل بداية نهاية ، أيضا ، لكل حادث حديث

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عيلكم
يوجد خطآ في المعلومة المنشورة عن آغسطس لآنه مو هو اللي حرق المكتبة
بل جنود القيصر يوليوس وهذا آقبل آغسطس بكتير...

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat

سما احمد يقول...

شركة تنظيف منازل بالرياض
شركة تنظيف بيارات بالرياض
شركة شفط بيارات بالرياض
شركة مكافحة الفئران بالرياض
شركة مكافحة حشرات بالرياض
شركة رش مبيدات بالرياض
شركة عزل اسطح بالرياض
شركة تنظيف قصور بالرياض
شركة تنظيف فلل بالرياض
شركة تنظيف كنب بالرياض
شركة رش الدفان بالرياض
شركة عزل اسطح بالرياض
شركة تسليك مجارى بالرياض
شركة تنظيف خزانات بالرياض

سما احمد يقول...

شركة غسيل خزانات بالرياض
شركة صيانة مسابح بالرياض
شركة تنظيف واجهات زجاج بالرياض
شركة تنظيف الاثاث بالرياض
شركة جلي بلاط بالرياض
شركة جلي بلاط بالرياض

شركة تنظيف شقق بالرياض
شركة نقل عفش بالرياض
شركة تنظيف موكيت بالرياض
شركة تنظيف مجالس بالرياض
شركة تنظيف مسابح بالرياض

سما احمد يقول...

شركة تنظيف واجهات حجر بالرياض
شركة تنظيف مساجد بالرياض
شركة مكافحة الصراصير بالرياض
شركة كشف تسربات المياه بالرياض
شركة تخزين عفش بالرياض
شركة عزل خزانات بالرياض
شركة عزل ارضيات بالرياض
شركة عزل حمامات بالرياض
شركة تعقيم خزانات بالرياض
شركة صيانة خزانات بالرياض

alrayyanclean.com@gmail.com يقول...

شركة تنظيف بالرياض
شركة نظافة بالرياض
شركات تنظيف بالرياض
شركات نظافة بالرياض
شركة تنظيف منازل بالرياض
شركة تنظيف فلل بالرياض
شركة تنظيف خزانات بالرياض
شركة رش مبيدات بالرياض
شركة كشف تسربات المياه بالرياض
شركة تنظيف مجالس بالرياض
شركة جلى بلاط بالرياض
شركة تنظيف واجهات زجاج بالرياض
شركة تنسيق حدائق بالرياض
شركة دهانات بالرياض
شركة عزل اسطح بالرياض
شركة نقل اثاث بالرياض