الاثنين، مايو 02، 2005

شبكة الإنترنت .... وتحطيم الأبواب المغلقة للمجتمع الذكورى العربى

نجحت وسائل التواصل البشرى الحديثة بما فيها الفضائيات والإنترنت فى إزالة كثير من الحدود التى كانت تفصل بين التجمعات البشرية المختلفة ، وتمكنت - إلى حد كبير - من تحويل العالم إلى كتلة بشرية وأحدة بعد قرون طويلة من التشرذم والتشتت والتنافر . ولقد كان لهذه الوسائل فضل كبير فى تحطيم الأبواب المغلقة وفضح الأسرار التى كان المجتمع الذكورى العربى يخفيها ورئها ويعدها من حرمات البيوت التى يجب أن لا تكشف على أحد ... لأن " البيوت أسرار " !!! . ففى مرحلة ماقبل ظهور الوسائل الحديثة للإتصالات ، كانت الصورة التى يحاول المجتمع الذكورى أن يبرز فيها مفسه هى صورة المجتمع الفاضل ، الخالى من الرذائل !!! ، والذى يلتزم نساؤه - قلبا وقالبا - بالعادات والتقاليد الذكورية بما تحمله من إرث دينى كبير يحظر عليهن ضمن مايحظر الإختلاط بالرجال خشية أن يؤدى هذا الإختلاط إلى ممارستهن للجنس معهن خارج نطاق الزواج مما يهدد المجتمع الذكورى ويدق أول مسمار فى نعشه ويقوض إستقراره القائم على تعدد زواج الذكر وتوحد زواج الإنثى وإلتزامها بممارسة الجنس مع شخص واحد فقط وهو المبدأ الأساسى الذى على أساسه قام المجتمع الذكورى والذى بمقتضاه يسلب المرأة حريتها التى إن تنازل وأعطاها إياها فإنما يتنازل عن وجوده ويقدم - طواعية - على الإنتحار . كان المجتمع الذكورى يحاول إقناع ( الآخر ) بأن الفضيلة مترسخة بين أفراده عن قناعة تامة ، وأن أفراده يبتعدون - طوعا - عن مايسميه الرذيلة - ويعنى بها ممارسة الجنس خارج الإطار المشروع مجتمعيا - وأنهم مقتنعون بأهمية البعد عن مثل هذه الأشياء تحقيقا للفضيلة و ( الملائكية ) . وكان لهذه الصورة التى رسمها المجتمع الذكورى لنفسه والتى لم يتسنى للمتلقى - فى هذا الوقت - تأكيدها من مصادر محايدة وقع كبير فى النفوس : - " إنه مجتمع يعج بالفضائل !!! ، يعيش أفراده كما الملائكة !!! ، لايفكرون فى شهواتهم الحسية ... اللهم إلا لزيادة النسل وتعمير الأرض والحرص على عدم إنقراض الجنس الآدمى الأسمى !!! ، إنه حقا مجتمع فاضل !!، ذالك المجتمع الخالى من الشهوات !!! ، الذى يعيش فيه أفراده ويخضعون لقوانينه دون رقابة أو وصاية من أحد !!! " . كانت هذه هى الصورة الملائكية التى تكونت فى الوعى الجمعى للمتلقين الذين يعيشون بعيدا عن مثل هذا المجتمع الذكورى القح ، أو الذين يعيشون داخله دون أن يكون لهم إرتباط يسمح لهم بمعرفة أدق أسراره وخباياه . كانت هذه هى الصورة التى حاول المجتمع الذكورى فى مرحلة ماقبل الإنترنت ( وأشباهه ) إبراز نفسه فى إطارها ، ونجح نوعا ما فى إقناع الناس بها . ثم جائت مرحلة أخرى كانت كفيلة بصبغ كل هذه الصور الوردية التى حاول المجتمع إبراز نفسه فيها بالسواد ألا وهى مرحلة ظهور الإنترنت الذى أصبح متواجدا - تقريبا - فى كل بيت عربى . فعندما ظهر الإنترنت على الساحة ، حاول المجتمع منعه من الإنتشار ومحاربته بشتى الطرق ومختلف السبل حتى لايفتضح أمره وتظهر حقيقته التى إجتهد كثيرا فى إخفائها واستبدالها بصورة أخرى لاتمت للواقع بصلة . وكان السبب وراء هذا المنع هو الخوف من تمرد أفراد هذا المجتمع عندما تتاح لهم فرصة التواصل مع الآخر والإنفتاح على ثقافته المختلفة جذريا عن ثقافتهم الذكورية المحضة ، وخوفا من مقارنتهم للحرية المتاحة للآخر بالكبت والقمع والذل الذى يعانونه فى ظل قوانين ذكورية طبقية ظالمة ، وخجلا من إنكشاف الأسرار التى بذل الكثير فى سبيل إخفائها عن العيون خلف الأبوبا الموصدة ، والتى تخالف بالطبع مايعلنه عن نفسه من ملائكية محضة ونقاء خالص . ولكن ، ونظرا لأن العالم اليوم لم يعد كل جزء منه منغلق على نفسه كما كان من قبل ، فلم يستطع المجتمع الصمود طويلا وإنهارت مقاومته أمام الإرادة الفولاذية لأفراده وسمح فى النهاية بانتشار الإنترنت مع التحفظ الشديد - من جانبه - على إستخدامه وتشديد الرقابة عليه . ومن هنا بدأت مرحلة جديدة ظهرت فيها حقيقة هذا المجتمع التى إختفت عن العيان لفترة طويلة من الزمن ، وظهر للجميع أن هذا المجتمع يتعامل مع الدنيا بوجوه عدة ، فلم يعد أحد - تقريبا - محروم من الإنترنت ، ولذالك فإن كل شىء حاول المجتمع الذكورى إخفاؤه خلف الأبواب الموصدة وتزويق صورته وإظهار ملائكية أفراده سرعان ما إنكشفت بفضل هذه الوسائل التواصلية الحديثة . فالانترنت أصبح يكشف كل الخبايا والأسرار التى كثيرا ما حاول المجتمع الذكورى إخفاؤها عن العيون حتى لايفتضح أمره وتظهر إذدواجيته فى التعامل مع الحياة . ففى السنوات الخمس الماضية ، ومع الإنتشار الشديد للإنترنت وظهور المجتمعات الإلكترونية التى لا تعرف حدودا أو حكومات أو أنظمة أو قوانين ، أظهرت هذه التجمعات التى يصعب مراقبتها من قبل المجتمع الذكورى الجانب البشرى الإنسانى الغرائزى لأفراد هذا المجتمع الذى كان يحاول إبراز صورتهم الملائكية المزيفة ليغطى بها على حقيقتهم البشرية الخالصة . فعندما تتجول فى غرف الدردشة العربية ستجد الآلاف المؤلفة من هذه الغرف مخصصة لموضوع واحد فقط ألا وهو ( الجنس ) ، وعندما تتابع أحد الحوارات الدائرة فى إحداها ستجد أغلب المتحدثين ينتمون الى بلدان عربية وإسلامية تخضع للقيم الطبقية الأبوية الذكورية ، وستجد أن أعداد الإناث من المترددات على هذه الغرف يفوق كثيرا أعداد الذكور وجلهن يعرضن مفاتن أجسادهن أمام كاميرا الواب بعد تجردهن من كل ملابسهن ليصبحن عرايا تماما إلا من قطعة قماش سوداء يغطين بها وجوههن حتى لايتعرف عليهن أحد من ذويهن . أما بالنسبة للمنتديات الحوارية فحدث ولا حرج ، فالتجارب الشخصية فى المجال الجنسى التى ينشرها بعض الشباب والفتيات تكشف بوضوح قبح الصورة التى حاول المجتمع الذكورى تجميلها ، ولن أتحدث كثيرا فى هذا الأمر وسأترك للقارىء فى نهاية مقالى بعض الروابط التى تحتوى على مثل هذه القصص والتجارب الجنسية لكى يحكم بنفسه على هذا المجتمع المذدوج أخلاقيا ، مع التنبيه على اننى غير مسؤل عن محتويات هذه الروابط التى قد تتضمن بعض العبارات التى قد يعتبرها البعض خارجة عن الزوق العام - كما يحلو للبعض أن يتشدق - ولكنها فى الواقع تعبر عن الشعور الحقيقى لكاتبى هذه القصص بأسلوبهم الخاص وبلغتهم الخاصة فى الوصف والسرد لهذه الأحداث والتجارب الشخصية . أما أكثر ما إستطاع الإنترنت كشفه للعيان فهو أبشع جريمة كانت تتم فى الخفاء بحق أجيال الغد وهى جريمة التحرش الجنسى بالأطفال المنتشرة على نطاق واسع فى الكثير من البيوت العربية ويسدل عليها المجتمع ستارا من السرية والكتمان حتى لايفتضح أمره ويظهر قبح سريرته . ففى إستطلاع للرأى اجرته إدارة موقع القسم العربى بهيئة الإذاعة البريطانية BBC وأتاحت - من خلاله الفرصة للمتصفحين العرب فى المشاركة بذكر ما إن كانوا قد تعرضوا لتحرش جنسى فى فترة الطفولة ، كانت المشاركات بالآلاف وإضطرت إدارة الموقع تحت ضغط من كثرة المشاركات الى نشرها فى عدة أجزاء حتى تتمكن من نشرها ماتقدر عليه منها ، وكلها تجارب مؤلمة تعبر عن مدى قسوة ووحشية وحيوانية هذا المجتمع الذى كبت غرائز أفراده ومنعهم من ممارسة الجنس بصورة طبيعية فبحثوا عن ما هو متاح ، وكان الأطفال فى النهاية هم الضحايا الذين تحول معظمهم إلى مثليين جنسيا يرغبون فى ممارسة الجنس مع أمثالهم . أما عن النساء فحدث ولا حرج ، فعندما منع المجتمع الذكورى المرأة من إشباع حاجتها الجنسية الطبيعية لم تجد إلا الشوذ الجنسى طريقا آمنا لإشباع رغبتها المتأججة . فانتشر الشذوذ الجنسى بأمراضه وعاهاته النفسية المزمنة بين أفراد هذا المجتمع الذى كان يحاول فى وقت مضى مواراة عيوبه تلك خلف ستار من الملائكية الكاذبة والطهارة الزائفة . عبدالكريم نبيل سليمان الإسكندرية - مصر 30 / 4 / 2005 http://www.netarabic.com/index019.php http://www.netarabic.com/index014.php http://www.netarabic.com/index008.php http://www.netarabic.com/index007.php http://www.netarabic.com/index041.php

هناك 5 تعليقات:

USpace يقول...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
outlaw most bloggers

license all the rest
monitor their writing

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Campaign To FREE Kareem!
.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat

alice asd يقول...

ugg outlet
ralph lauren
ralph lauren outlet online
michael kors uk
ugg outlet
redskins jerseys
nike blazer pas cher
michael kors outlet online
ray ban sunglasses outlet
nike huarache