الأحد، يونيو 26، 2005

الإيدز في العالم العربي بين التهميش والتوعية

هل يبلغ عدد المصابين بالإيدز في العالم العربي خمسمائة ألف أم مليون?

لاتوجد إحصائيات عربية دقيقة. وما زال هذا المرض لا يحظى بالاهتمام الكافي من طرف السياسيين والزعماء الدينيين. حوار مع إيلي أعرج، الناشط في مجال التوعية والوقاية.

المجتمع اللبناني مجتمع محافظ ومتدين جدا، مما يعني أن كل ما هو ”غير طبيعي“ يحدث وراء ستار، أي خارج نطاق القانون. كيف يمكن التعاون مع أشخاص غير موجودين رسميا، أو بالأكثر غير مفروض وجودهم؟

إيلي أعرج: نحن نجند أشخاصا من المجموعات المعرضة للإصابة بالإيدز، أي المومسات، والمثليين جنسيا ومن يتعاطون المخدرات. كل أولئك الأشخاص ”خارجين عن القانون“.

كيف يمكن الوصول لتلك المجموعات؟ أنتم لا تذهبون بكل بساطة إلى موقف الحافلات.

أعرج: بلى، بلى، إن أولئك الأشخاص موجودون في الشارع. يمكن أن تجد المومسات ومدمني المخدرات في ضواحي بيروت وطرابلس. وأيضا تجد أن المثليين لديهم مناطق معينة ”يطوفون“ فيها، ولكن في عيون هؤلاء تحديدا نجد الخوف الواضح، لاسيما عندما يذهب غريب إليهم ويبدأ بسؤالهم أو يعطيهم فقط واقيا.

لماذا يُعتبر أولئك الأشخاص خارجين عن القانون؟ لأسباب دينية؟

أعرج: ليس فقط لأسباب دينية. القانون هو الذي يخيفهم. إذا قُبض عليهم للمرة الأولى، فإن مدة الحبس تتراوح ما بين ستة أشهر وسنة. في حالة التكرار تصل المدة إلى ثلاث أعوام.

وما هو المنطق وراء تلك القوانين؟

أعرج: لقد ذهبت بنفس السؤال إلى مسؤول لدى المحكمة. ما هو المنطق وراء حبس شخصا مثليا جنسيا في سجن لا يوجد به سوى رجالٌ فقط؟ ما هو قدر التحكم المتوفر هناك؟ وكانت الإجابة عبارة عن أنه هز منكبيه.

ألا توجد محاولات للتأثير على المؤسسات وأعضاء مجلس الشعب والرئيس لإنهاء القبض على المثليين جنسيا؟

أعرج: لا، لأنهم دائما يقولون أن أيديهم مكتوفة حيال القانون.

إذن يجب تغيير القانون.

أعرج: نعم، يحب المثابرة على محاولة تغيير القانون. ولكننا لا نهتم فقط بتغيير القانون حتى يسمح بزواج المثليين جنسيا، إنما ننشد الإنسانية في وضع القانون، وهذا شيء مختلف تماما.

كيف يمكننا إرساء درجة أكبر من الانسانية في القانون ومن التسامح في المجتمع. الهدف الأساسي للقوانين ليس تهميش مجموعات معينة من المجتمع، وانما تنظيم المجتمع. فالقانون والحكومة يلعبان دور الأم بالنسبة للمجتمع، والأم لا تهمش أطفالها عادة.

ما يحدث مع المثليين جنسيا لا يختلف كثيرا عما يحدث مع مدمني المخدرات.

أعرج: نعم بالطبع، هم أيضا يصورون كمجرمين ويهمشون في المجتمع، إن لم يتم طردهم تماما.

وكثيرا ما تكون منشآت المعالجة نصيرة. منذ وقت قصير استصدرت منظمة في بيروت باسم الصحة العامة القرار بمنع بيع الأدوية المحتوية على كودين في الصيدليات دون وصف طبي. بهذا يتم دفع الأشخاص الذين يستعملون الكودين كبديل للهيروين للسوق السوداء، أي إلى الإجرام.

أعرج: هناك منظمات تعمل مع مصابين بالإيدز ومع مدمني المخدرات تستغلهم.

عندما لا يجد المدمنون الكودين في الصيدليات، ينتهي بهم الحال إلى السجن، ومن بعده في المصحة. بهذا تجد تلك المصحات زبائنها.

أعرج: في لبنان لا توجد رقابة على تلك المنظمات. يجب على المتعاملين مع تلك المجموعات المهمشة الإحساس بالمسؤولية، ولكن للأسف الكثير من الناس ينقصهم ذلك الاحساس. كذلك فإن الاحتراف يلعب بالطبع دورا كبيرا.

على النطاق العالمي، معظم المصابين بالإيدز من متبايني الجنس. كيف يمكن الوصول إلى الزوج العربي؟

أعرج: هناك برنامج اسمه ”برنامج التجاوز“ نتبع فيه سياسة التنوير العادية لدينا، أي ما هو معروف عندنا من توزيع للمنشورات وللواقي. إلى جانب ذلك توجد مجموعة مساندة للأشخاص المصابين بالإيدز.

ونحن نحاول إظهارهم في المجتمع أكثر وأكثر، بعيدا عن كل مظاهر التمييز ضدهم ومحاولين الوصول إلى حقهم في الحصول على الأدوية بشكل مفتوح.

الظهور بشكل علني هو بالتاكيد خطوة صعبة.

أعرج: بالتأكيد، خصوصا لدى المتزوجين. ففي حالات كثيرة يتم، بكل بساطة، طردهم من المنزل فيجدون أنفسهم، فجأة، في الشارع.

لأسباب دينية؟ المحافظة؟ الجهل؟

أعرج: الدين لا يلعب دورا هنا. الزوجة تلاحظ أنه خانها وربما، من المحتمل نقل إليها العدوى، فوق ذلك. في غضبها وجرح كرامتها تطرده من المنزل، وهذا يمكن تفهمه إلى حد كبير.

بيروت هي معقل الدعارة في الشرق الأوسط. معظم البنات يأتين من رومانيا وروسيا وأوكرانيا وأيضا بولندا. وعددهن بالآلاف ويعملن بالمنطقة الشرقية المسيحية من المدينة.

أعرج: نعم ولكن في العادة يوجد تواصل جيد معهن. إلى جانب ذلك توجد أيضا بنات من سوريا وبالطبع أيضا من لبنان. بيروت هي أيضا مركز للسياحة الجنسية، خصوصا من بلاد الخليج.

ما هو رد فعل المجتمع على عملكم؟

أعرج: يجب علي القول أننا نحظى باحترام المجتمع. ولكن عندما نتطرق إلى مشكلة المهمشين بشكل مكثف، فإن التعاطف والمساندة ينتهيان بسرعة. خلال مؤتمر صحفي طالبنا الصحفيين باستخدام مصطلحات أخرى أكثر إنسانية في المستقبل، إذ أن الكلمات العربية للمومسات على سبيل المثال سلبية للغاية. لكن وسائل الإعلام لم تستجب لنا. لقد قيل لنا: لماذا نُجمل الأشياء عما هي في الحقيقة؟

ماذا يقول المسيحيون المتدينون بشدة عن توزيع الواقي؟

أعرج: رؤساء الكنيسة ليس لديهم مشاكل أن يحبوا جميع الـ”ملعونين“ في هذا المجتمع، ولكنهم لا يتفهمون بأي شكل عملية توزيع الواقي الذكري. فنحن نُتهم بالدعاية للحياة الغربية، وخصوصا عن الجنس كسلعة استهلاكية.

هل هناك طريقة للحوار؟

أعرج: نحن نحاول ذلك. لقد سألت قسيسا مرة عما يفعله عندما يقول له الشباب على كرسي الاعتراف عن علاقات جنسية. قال لي أنه يصلي من أجلهم. أجبته أن كل شخص يفعل ما بإمكانه عمله. أنت تصلي ونحن نوزع واقي ذكري.

أعتقد أنه تفهم ماذا أعنيه بذلك. ولكن إن كنت قصصت له عن رجال شباب يلتقون في دور العرض السينمائي ويختفون معا في دورة المياه، لم يكن ليتفهم هذا أو لم يكن ليريد أن يتفهم ذلك. أن يتم توزيع واقي ذكري لأولئك المخطئين، وفوق ذلك مجانا!

إنهم لا يريدون أن يروا الحقيقة؟

أعرج: نعم، ليس فقط رؤساء الكنيسة ولكن السياسيين والجيل الأكبر أيضا، كلهم لا يريدون أن يروا الحقيقة. هناك مشكلة بين الشباب والمجتمع الذي لا يريد أن يعترف أن كل شيء تغير.

لقد تحدثتم الآن عن الجانب المسيحي، هل توجد اختلافات لدى الجانب المسلم؟

أعرج: رجال الدين المسلمون لا يتفقون معنا أيضا. في بعض المجتمعات الاسلامية يعاقب المثليون جنسيا بالرجم. لكن يجب القول أنهم في الأحوال العامة متسامحون. إنهم يغلقون أعينهم بكل بساطة: إننا لا نتقبل ذلك، لكنه يحدث. ماذا يمكننا أن نفعل؟

هل هناك منظمات إسلامية لها نشاطات في مجال الإيدز؟

أعرج: نعم، يوجد بعضها، ونحن نتعاون معهما في حملات ونشاطات معينة. معظمها تعمل في مجال الوقاية وليس العناية والعلاج. نحن نتعاون مثلا مع ”جمعية صحية تابعة لحزب الله.

تحت المنظار الديني، هل من الممكن إدخال التربية الجنسية؟

أعرج: عندما كان الحديث يدور عن المناهج المدرسية الحكومية الجديدة، اقترحنا التربية الجنسية. كمادة جديدة، وتم رفض هذا الاقتراح من قبل المسلمين والمسيحيين معا.

وقد شرحنا لهم أنه ليس في الأمر دعوة لممارسة الجنس، وانما ضرورة أن يتعرف كل شخص على جسده الخاص وروحه وعلى جسد الجنس الآخر، هذا مهم للغاية. الأصح أن تحدث تلك التربية في المدرسة والكنيسة والجامع قبل أن تحدث في الشارع. ولكن تلك الحجج لا تهم أحد.

من المعروف أن لبنان دولة متحررة في العالم العربي. كيف يتم التعامل مع مشكلة الإيدز في الدول الأخرى؟

أعرج: أعداد المصابين الرسمية قليلة جدا. ولا يمكن الجزم بما يحدث في الحقيقة لأنه لا أحد يعرف ماذا يحدث. لا توجد معلومات بكل بساطة.

وهذا يعطي الانطباع أنه ليس هناك اهتماما بموضوع الإيدز من الأساس.

أعرج: في بعض البلدان لا يريد الناس رؤية الحقيقة من الأصل. ولكن رغم ذلك، فإن هناك تغييرات تحدث. منذ فترة قصيرة كان هناك اجتماع لوزراء الصحة بمجلس التعاون الخليجي تقرر فيه إدخال الوقاية ضد الإيدز. ورغم أن التطورات تحدث بصورة بطيئة، إلا أنه هناك تقدم. ولكن مشكلة الإيدز في تلك البلاد حجمها أصغر بكثير من أزمة الإيدز في دول مثل إيران أو ليبيا.

ما هو مصدرنسبة العدوى العالية في تلك البلدان؟

أعرج: لدينا أعداد هائلة من مستهلكي المخدرات. ففي ليبيا على سبيل المثال يوجد إزدياد هائل في أعداد المصابين. المشكل انه فقط عندما تحدث الإصابة يتم اتخاذ الاجراءات.

ماذا يحدث في تلك الدول المعروفة بكل الأحوال كدول ديكتاتورية؟

أعرج: يتم التصرف بشكل سوي جدا في رأيي الشخصي. مبدئيا تتم محاولة التقليل من معدل العدوى. ففي إيران، التي يوجد بها أكثر من مليون مستهلك للمخدرات، يتم توزيع حقن على نطاق واسع.

هل يحدث ذلك في لبنان؟

أعرج: لا، هذا غير قانوني هنا.

على مدار عشرات السنين كانت لبنان تعد من أكبر أماكن انتاج الهيروين في العالم. فقط في الأعوام الأخيرة تم تقليل الإنتاج تحت ضغط الولايات المتحدة الأمريكية.

أعرج: نعم، هذا صحيح. لكن عن طريق تغيير في القانون في آذار/مارس 1987 أُعطى لمدمني المخدرات الحق في المعالجة والكشف الطبي المجاني. مستهلكو المخدرات لا ينظر إليهم كمجرمين الآن، ولكنهم يعتبروا مرضى.

هناك حوالي 500000 مصاب بالإيدز في العالم العربي. ذلك يعادل تقريبا عددهم في أوروبا.

أعرج: الأعداد الكبيرة سببها في المجال الأول الصومال والسودان، اللذان يتبعان منطقة ”الشرق الأوسط وشمال أفريقيا“. منذ عامين توجد في تلك الدول نسب إصابة وعدوى كبيرة جدا. في السودان يوجد مريض بالإيدز كل 1000 ساكن، وفي الصومال تصل النسبة إلى 1,2 كل 1000 ساكن. وفي دول أخرى مثل مصر لا توجد إحصائيات على الإطلاق.

كم حالة توجد بلبنان؟

أعرج: رسميا توجد 765 حالة. الإحصاءات غير الرسمية تقدر العدد بين 2000 و3000.

بيروت هي مركز الدعارة في الشرق الأوسط، هي المكان الذي يتوالى عليه الأغنياء من دول الخليج، مكان عمل آلاف من البنات من أوروبا الشرقية وموضع التقاء المثليين جنسيا في دورات مياه دور العرض السينمائي. كم عدوى تحدث هنا كل أسبوع؟

أعرج: للأسف ليس لدينا أرقام معينة. ربما ستحدث قريبا حالة انفجار بالفعل. منذ أن وافقت الحكومة على ان تتحمل جميع مصاريف معالجة ومداواة المصابين بالإيدز، فإن أعداد الذين يسجلون أنفسهم رسميا كمرضى في ازدياد مستمر.

لبنان تتحمل جميع مصاريف العلاج؟ مثل الحال في المغرب؟

أعرج: نعم، بالكامل. بالطبع هناك أحيانا نقص في بعض الأدوية، ولكن الأدوية عامة بالمجان. مرارا وتكرارا يعود المصابون بالإيدز من لبناني المنفى ليتم معالجتهم في بلادهم.

كيف يمكن برأيكم الوصول إلى الأداء المثالي للنشاطات في مجال الإيدز، سواء في لبنان أو في البلاد العربية الأخرى؟

أعرج: المشكلة الأساسية هي إيجاد نظام تربوي جديد باستطاعته التعامل مع الحقيقة الجديدة. التعامل مع الشباب مهم جدا، كذلك فإنه يجب تغيير القوانين في المنطقة العربية. يجب البدأ بالوثوق في الثقافة.

يجب عقد سلام معها والتفكير بكيفية تغييرها. إن الاستيراد المستمر والمتزايد ليس بشيء جيد. نحن نفقد شخصيتنا. وهذا هو السبب وراء الخوف الكبير لدى الناس من العولمة.
هناك الكثير، بل الكثير جدا الذي يتوجب فعله. بل يمكن القول أننا لم نبدأ بعد بمعالجة المشكلة. في بعض البلدان لا توجد معالجة لمرضى الإيدز، وفي بلدان أخرى لا يود أحد التحدث عن ذلك الموضوع، وأخيرا في بلدان أخرى يتم معاملتهم كعديمي الحقوق.

تلك الآراء لا تتغير بكل تأكيد من يوم لآخر.

أعرج: هذا بديهي. لكن مطلوب إعطاء الإيدز الأولوية في التعامل. توجد برامج أيدز قومية، هذا شيء جيد. لكن فيما يختص بالميزانيات، فإن الإيدز لا يتمتع بالأولوية على الإطلاق. وبالطبع ليس للأيدز الأولوية في القوانين.

هذا الوضع سيستمر لأعوام حتى يصبح بالإمكان إعادة صياغة الفقرات الحساسة دينيا. ولكن هناك خطوات أولية جسورة للوصول إلى تغييرات.

ففي لبنان اجتمعت مجموعة من الرجال المثليين جنسيا بهدف التقدم لتسجيل أنفسهم كمنظمة غير حكومية. وهم يدعون أنفسهم ”حلم“، وأعتقد أن الإسم يمثل أيضا برنامجهم للمستقبل. ماذا يمنع ذلك؟

أجرى الحوار ألفريد هاكنسبرغر
ترجمة عبد اللطيف شعيب
حقوق الطبع قنطرة 2005

إيلي أعرج مدير جمعية العناية الصحية اللبنانية SIDC. وهي منظمة لبنانية غير حكومية وغير مرتبطة بدين معين تهتم بالمصابين بالإيدز منذ عام 1987 وتقوم بنشر الوقاية ضد الإيدز.


هناك 4 تعليقات:

USpace يقول...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
apologize to evil

religion is not at fault
all prophets' words are good

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat