الاثنين، سبتمبر 05، 2005

لو واحد فى المليون - لبنى حسن

بقلم: لبنى حسن تابعت بشغف تغطية قناة الحرة الأمريكية للانتخابات المصرية و أكثر ما لفت انتباهي برنامج "مصر تنتخب" ليس لمضمونه بل لأسمه الذي يعد أمنية، فلا يخفى على أحد أننا فعلا نتمنى أن تنتخب مصر لا أن تختنق حيث أن الإحباط مازال يعم المصريين و خاصة البسطاء الذين مازالوا يخشون مناصرة منافسي مبارك خوفا من قانون الطوارئ أو ما قد ينالوه من عقاب فحتى كبار الكتاب أمثال أسامة أنور عكاشة و مصطفى محرم تم إصدار فرمانات بحرمانهم من الظهور على شاشة الأعلام الحكومي بسبب إعلانهم تأييد منافسي مبارك و على رأى المثل المصري "اللي له ظهر ما ينضربش على بطنه"... فما بالنا بشعور صغار موظفي القطاع العام الذين يجدوا أنفسهم مضطرين للمشاركة و التغني بأغنية أمه نعيمة نعمين خوفا من الجزاءات أو على الأقل وقف الترقيات. و هناك فريق أخر من الشعب عزم على قهر الخوف و رأى أهمية التحرك للتخلص من الظلم فاكتشف انه لا يملك صوتا أصلا لينتخب حيث تم الإعلان عن التعديل فى مارس الماضي بينما كان باب استخراج البطاقات الانتخابية قد أغلق قبلها فى شهر ديسمبر و طبعا لم يفكر أحد وقتها فى استخراج بطاقة حيث كان اليأس قد تمكن من الجميع و اتكل الناس على الدعاء و هذا يعنى انه فى ظل تشبث الحكومة غير المبرر باستخدام بطاقة انتخابية و عدم الاكتفاء بالرقم القومي لتحقيق الشخصية خاصة بعد أن انتفى الدافع الأساسي وراء الإصرار على و جود بطاقة انتخابية حيث أن استخدام الحبر الفسفوري وحده يكفل أن الناخب سيصوت مرة واحدة فقط و لن يخرج من لجنة لأخرى لدعم نفس المرشح، أن المشاركة ستقتصر على من شاركوا فى مهازل تزوير الاستفتاءات فى المرات السابقة، و أن الغالبية العظمى صامتة إجباريا و بهذا يضمن الحزب الجاثم انه حتى لو تمت الانتخابات الرئاسية بنزاهة و شفافية و تحت رقابة دولية أو حتى ملائكية فلا يملك التصويت سوى أنصاره المعتادين المنقسمين بين المجبرين و المغيبين، و بالطبع هذا يعد أهم ركائز مشروع الحكومة القومي للتزوير من اجل التثبيت و التمديد والسبب الرئيسي لرفض الحكومة القاطع للتصويت بالبطاقة الشخصية الذي لن يزيد نسبة المشاركة فقط بل حتما سيسقط النظام الحالي خاصة بعد ما تأكد المواطن أن وعوده التي جربها على مدى ربع قرن من الزمان مجرد كلام للدعاية و الاستهلاك المحلى. أما الحديث عن كون الشباب الذين هم من مواليد عام 81 وبعد أصلا مقيدين فى الجداول و ما عليهم سوى التوجه لاستلام البطاقات ثبت انه غير واقعي حيث تكتظ أقسام الشرطة صباح كل يوم بالشباب المتحمس أملا فى الحصول على البطاقة المنشودة و لكن يمر اليوم و هم فى دوامة ينتقلوا من موظف للأخر دون جدوى، فى الوقت نفسه الذي يتسلم فيه بلطجية و مأجورين بطاقاتهم الانتخابية من مقر الحزب الوطني. كما لا يجب أن نغفل أن الانتخابات تجرى فى ظل استمرار قانون الطوارئ الذي دفع أصحاب الشركات لتجنب تأجير المعدات اللازمة لدعاية المرشحين المنافسين للرئيس، فضلا عن الصلاحيات الواسعة و المطلقة لرئيس لجنة الانتخابات و التي لا تخضع لرقابة و محصنة من أى قرار طعن، كما أننا مازلنا نواجه رفض فكرة الفرز الفرعي التي تجعل الإعلان النهائي للنتيجة مقتصر على شخص رئيس اللجنة الانتخابية فقط! و هو ما رفضه القضاة و اعتبرته قوى المعارضة إشارة واضحة على نية النظام و ميله للتلاعب فى النتائج خاصة فى حالة وجود 45 ألف صندوق اقتراع بينما لا يتجاوز عدد القضاة 11 ألف. نعلم أن أصواتنا فى الانتخابات قد لا تكون فى أمان و قد لا تعبر النتيجة النهائية عن إرادة الشعب بفضل أسلوب ال3 ورقات الشهير حيث هيئت كل الظروف و رتبت الأوضاع ليكون يوم 7 فى أتم استعداد "لتفويز" مبارك و لكن لما لا نجعل حياتهم أصعب و ارتباكهم اكبر و أخطاءهم أكثر ونساند منظمات المجتمع المدني التي ترفض لجنة الانتخابات رقابتها بالرغم من صدور حكم قضائي لصالحها، و لما لا نواجه النظام بحقيقة أرادتنا لدفعه للمزيد من التورط حتى و أن كنا على يقين أن يوم 7 هو بداية لنضال اكبر من اجل استرداد أرادتنا المسلوبة و حريتنا المسجونة فى معتقلات الخوف و السلبية، بالتأكيد لا أخفى سعادتي بقدرة منافسي مبارك على حشد الجماهير و إشعال حماسة الشعب خاصة فئة الشباب الذين يتوافدون بالآلاف على مؤتمرات مرشحي الوفد و الغد الأكثر شعبية و لكن للأسف معظمهم لا يمتلكون بطاقة انتخابية. تردى الأوضاع و سوء الأحوال و تخبط السياسات جعلنا نرى إسقاط النظام الحالي فى محاولة لتغيير أوضاعنا هدف فى حد ذاته مما يرجح أن دعم أى مرشح سيكون بكل الأحوال أفضل، فعلى الأقل من سيأتي يعرف جيدا انه لا يستطيع البقاء للأبد و سنرسي مبدأ التغيير و المحاسبة، لذا فحتى لو كان الأمل ضعيف فليحاول من يملك صوت (بطاقة انتخابية) و يدعم مرشح حزب الغد المنافس الرئيسي أو حتى مرشح حزب الوفد بغض النظر عن تحفظات البعض على مرشحه د. نعمان جمعة و انتقاد فترة توليه لرئاسة الحزب التي أسفرت فى البداية عن بعض النزاعات و الصدمات الداخلية و الاتهامات بالديكتاتورية و التي انتهت بإقالة عدد من أعضاء الوفد فضلا عن علامات الاستفهام حول علاقة رئيس الحزب بالحكومة و كونه محامى يوسف والى أو مدى صحة الاتهامات حول عقد صفقة مع النظام حيث تردد أن تراجع الحزب عن المقاطعة و الأقدام على تقديم مرشح جاء لسد الطريق عل حزب الغد خاصة و أن دعاية الوفد يديرها عضو أمانة التثقيف فى الحزب الوطني د\ سامي عبد العزيز، و لكن بالرغم من كل هذا لا أحد ينكر تاريخ و تأثير حزب الوفد. و ليست كلماتي للحث على الإحباط و الاستسلام بل للتفكير و تأمل الصورة لقراءة الوضع الحالي وعدم تسهيل مهمة المزورين، لذا فلن أدعو أحدا للمقاطعة فمازلت أتمسك بالأمل فى التغيير حتى لو كان واحد فى المليون أو حتى لو كان مجرد المشاركة و السباحة ضد تيار الحزب الوطني يشكل نوع من الإعاقة، فيكفى أننا توحدنا تحت شعار لا لمبارك و لنظامه الذي يسعى دائما لدفعنا للسلبية و اليأس، فلننزل إلى الشوارع يوم 7 سبتمبر ونساند القضاة و نراقب و نمنع تمرير نتيجة انتخابات معدة سلفا.

هناك 4 تعليقات:

USpace يقول...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
apologize to evil

religion is not at fault
all prophets' words are good

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Campaign To FREE Kareem!
.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat