الأربعاء، مايو 31، 2006

المدونات : إعلامنا البديل

على الرغم من حداثة ظهورها فى الفضاء الإلكترونى العربى ، حيث أن عمرها لم يتجاوز بعد السنوات الأربع على أكثر تقدير ، إلا أن ظاهرة المدونات ( البلوجرز ) أثبتت تفوقا منقطع النظير على الإعلام العربى الحكومى الرسمى ، سواء من جهة تعاملها المباشر مع الواقع دون تردد أو خجل ، أو خوضها المباشر فى الأحداث الجارية وإنتزاع الأخبار المدعمة بالصور الثابتة والمتحركة من قلبها وإتاحتها للجميع دون قيود ، أو إعطائها الفرصة لشريحة عريضة من المجتمع كانت أفواهها حتى وقت قريب مكممة أن تسمع صوتها للعالم معبرة عن آرائها الخاصة بإمكانيات مادية متواضعة للغاية تقع فى متناول أيدى الكثيرين ، الأمر الذى دفع العديد من الباحثين فى المجالات الإعلامية والثقافية والإجتماعية والسياسية والإقتصادية أن يضعوها نصب إهتمامهم متعاملين معها بنفس القدر من الإهتمام الذى كانوا يولونه لوسائل الإعلام الرسمية حتى وقت قريب ، فى ذات الوقت الذى وُضِعَ فيه أصحاب هذه المدونات كهدف رئيسى للحكومات القمعية وأجهزة أمنها التى لم تتورع عن التنكيل بهم وإعتقالهم كرد فعل يائس تجاه مواقفهم الصلبة التى وضعت الحكومات فى مآزق حقيقية . وتتركز أهمية المدونات فى كونها أدوات تعبير عن أصوات كانت حتى وقت قريب مخمدة يحتكر البعض التحدث نيابة عنها دون أن يتاح لأى منها فرصة الرد أو الإعتراض على فرض هذه الرؤية الواحدة عليهم لأن وسائل الإعلام وقتها لم تكن فى متناول أيديهم ، فمن كان يمتلك وسيلة للإعلام كان له الحق فى الحديث نيابة عمن لا يملكها ولا يستطيع أن يوصل صوته من خلال وسيلة مكافئة ، ولكن إنتشار الإنترنت ثم بروز ظاهرة التدوين إلى السطح غير تماما من هذه المعادلة الجائرة لصالح الأفراد لدرجة لفتت النظر إليها من قبل المهتمين بالمجالات الإعلامية مما جعلهم يطلقون عليها إسم " صحافة المستقبل " ويعدونها إعلاما بديلا لوسائل الإعلام الرسمية التى تحتكرها الحكومات ولم تعد تمثل - فى الحقيقة - إلا بضعة أشخاص يتربعون فوق قمة هرم السلطة ! . إن من يملك مكبرا للصوت قادر على أن يجبر آلاف الأشخاص على الإنصات إليه ، ولكن من لا يملك سوى لسانه وحنجرته لا يستطيع أن يبلغ إعتراضه على مايبث عبر هذا المكبر لكل من تلتقط آذانهم الصوت الصادر عنه ، هذا إذا لم يخمد صوته المغرد خارج السرب بقوة المتأثرين برخامة الصوت الشجى الآسر الصادر عن هذا المكبر ، ولكن عصر الحرب الغير متكافئة والمحسومة سلفا من الناحية المادية بين مالك المكبر للصوت وصاحب الحنجرة واللسان قد ولى إلى غير رجعة عندما منحتهما التكنولوجيا الحديثة فرصا متكافئة للتعبير عن آرائهما المتناقضة فى الوقت الذى سيعدم فيه الجمهور المتأثر كليا بما يبثه أحدهما ، لأنه هو الآخر سيكون له رأيه الخاص الذى سيتمكن من بثه عبر وسيلته الإلكترونية المتاحة بحرية مطلقة لا يقف شىء فى وجهها اللهم إلا قناعاته الخاصة التى لا سبيل لأحد غيره إلى تغييرها ! . لقد وضعت ظاهرة التدوين الحكومات القمعية المتسلطة فى موقف حرج تماما ، فمن ناحية ، لا يستطيع أحد تكذيب الأخبار المدعمة بالصور ولقطات الفيديو الحية التى تبثها المدونات فاضحة الإنتهاكات الفظيعة التى ترتكبها الحكومات ممثلة فى أجهزة أمنها بحق شعوبها ، ومن ناحية أخرى ، فقد بدأ الإعلام الحكومى يفقد جمهوره كنتيجة طبيعية لفقدانه المزمن لمصداقيته عندما بدأ الناس يعرفون طريقهم نحو المدونات بما تحويه من مباشرة فى التعامل مع الأحداث وبثها العفوى والصادق للأخبار من موقع الحدث الأمر الذى لا يتوافر فى وسائل الإعلام الرسمية التى تحولت إلى أبواق تدافع عن النظام وتغض الطرف عن ما يمكن أن يؤثر على سمعته فيما تبثه من أخبار . وما يحدث الآن من ردود فعل جنونية من قبل أجهزة الأمن بإعتقالها للمعارضين من أصحاب المدونات الشخصية الذين يتفردون بكشف الفظائع الحكومية بصورة يومية موثقة بالأخبار التفصيلية والصور ومقاطع الفيديو الصوتية التى لا مجال لتكذيبها يعد بداية لنهاية عصر الإحتكار الإعلامى وتوجيه الجماهير الذى أوشك على الأفول مع بداية عصر السماوات المفتوحة . فعصر الطوفان الإلكترونى قد بدأ مكتسحا فى طريقه كافة الوسائل التقليدية التى أصبحت من مخلفات العهود البائدة ، والذى لا سبيل إلى مقاومته والصمود أمامه ، فلن تستطيع العصى المكهربة فى أيدى قوات مكافحة الشغب تحطيم جميع أجهزة الحاسوب أو القضاء على شبكة المعلومات الدولية أو السيطرة على المدونات وإغلاقها أو إخضاع أصحابها لسطوتها ، فلم يعد أحد يملك وحده السيطرة على هذا الطوفان الإلكترونى ، ولم تعد هناك قوة فى العالم تستطيع فرض سيطرتها على شبكة الإنترنت وتوجيه آراء مستخدميها لصالحها . لم ينتهى الطوفان الإلكترونى - بعد - من إتحافنا بكل مفاجآته ، لأنها - على حد إعتقادى - لا نهاية لها ، ولكن ما أستطيع أن أؤكده هو أن هذه المفاجآت ستكون - بشكل عام - فى مصلحتنا كأفراد وستزيد من إحساسنا بالتفرد والإستقلالية ، وستسلب تدريجيا مفاتيحنا من بين أيادى من يتحكمون بمصائرنا ، فعصر الرؤى الشمولية إلى زوال ، وهانحن نبصر بأعيننا - المجردة - مبشرات أفوله . كريم عامر

هناك 6 تعليقات:

Abdou Basha يقول...

أعتقد أن أحد ميزات المدونات هو حالة اللامركزية التي تبدو عليها.
ربما ينتهي الحلم مع سيادة اتجاه ما على المدونات.. هذا على الجانب الفكري، أما من ناحية عرض الحقائق وتعرية المسكوت عنه في مجتمعاتنا، فأعتقد ان المدونات تتقدم على الكثير من المؤسسات الصحفية في جرأتها، إلا أن أهم التحديات التي قد تواجه التدوين .. هو الضغط الأمني الذي قد يرهب المدونين عند نشر مشاهدات أو ما إلى ذلك ، إلى جانب أن أخطر ما قد يواجه المدونين هو ان نجد من بينهم يريد شهرة عن طريق تقديم مشاهدات كاذبة، فهذا قد يفقد المدونات مصداقيتها، وتتحول إلى مرتع تتكاثر فيه الأقوال الكاذبة أو الصورة المعدلة بالفوتوشوب .. وهذا الأمر لم يحدث حتى الآن.

ولاّدة يقول...

البركة فيكم ايها الصديق

USpace يقول...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
outlaw most bloggers

license all the rest
monitor their writing

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Campaign To FREE Kareem!
.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat