السبت، يونيو 03، 2006

مجتمعاتنا .. وثقافة الموت

جريمة بشعة ، هزت أرجاء المنطقة التى أقطن فيها ، حدثت عندما أقدم أحد الشباب من معتادى الإجرام وهو تحت تأثير المخدر على طعن شاب فى مقتبل عمره عدة طعنات فى أنحاء متفرقة من جسده أودت بحياته على الفور ، كرد فعل لرفضه دفع إتاوة مالية ، وعندما أفاق من سكره سارع بتسليم نفسه إلى الشرطة حتى لا يفتك به الأهالى . وقعت أحداث هذه الجريمة العام الماضى ، وتكهن البعض إستنادا إلى حوادث مشابهة بأن الجانى سينال عقوبة بالسجن على إعتبار أن الجريمة سيتم توصيفها على أنها قتل عمد مع إنتفاء سبق الإصرار والترصد أو ضرب أفضى إلى الموت ، وأن الجانى كان غائبا عن وعيه لحظة إرتكابه للجريمة ، وسرت شائعات قوية مفادها أن شقيق المجنى عليه يخطط للأخذ بثأر أخيه من الجانى عقب إنتهاء مدة عقوبته فى حالة ما إذا عوقب بالسجن ، فى الوقت الذى أصيبت فيه الأم المكلومة بصدمة عصبية عندما فوجئت بالنهاية المأساوية التى لم تكن تتوقعها لولدها المتفوق فى دراسته والمقرب إلى قلبها . ومرت الأيام والشهور ثقيلة على الجميع قبل أن يصدر الحكم مؤخرا بإعدام الجانى ، وفور صدوره عمت الفرحة المحيط العائلى للفقيد ، وسارعت الأم بتوزيع الحلوى والمشروبات على المارة فى الشارع إبتهاجا بصدور حكم الإعدام بحق قاتل ولدها ! . * * * * * تقشعر أبداننا رهبة وهلعا عندما نسمع عن جريمة بشعة كالتى سقت بعض تفاصيلها أعلاه ، خوفا من تكرار حدوثها مع شخص آخر قد يكون أنا أو أنت أو أحد أقاربنا أو معارفنا أو أصدقائنا ، ففى زمننا الموحش أصبح كل شىء قابل للحدوث معنا أو مع غيرنا . ولكن مشاعر التعاطف الجياشة تجاه المجنى عليه وذويه ، ومشاعر الإشمئزاز والنفور مما أقدم عليه هذا المجرم ، يجب أن لا تحول بيننا وبين تحكيم عقولنا فى الأمر قبل أن نتسرع ونصدر أحكاما تقع خارج إطار صلاحياتنا . المجرم إنسان مريض .... معادلة لا أعتقد أن الكثيرين قد يختلفون معى حول دقتها مهما كانت خلفياتهم الدينية أو الثقافية ، فمن جهة ، لا أستطيع تجريد المجرم من هويته الإنسانية لمجرد أنه أقدم على قتل إنسان ، ومن جهة أخرى ، لن أكون منصفا إن قلت - فى أى حال - أنه إرتكب جريمته تلك فى وضع كان فيه سليما من جميع النواحى النفسية والعقلية والعاطفية والبدنية ، فالإنسان الطبيعى لا يمكنه أن يقدم على إرتكاب عمل ضد الطبيعة ، والإعتداء على الآخرين وإزهاق أرواحهم - على أى مستوى - هو بالضرورة تحد صارخ للطبيعة ، وبالتالى فإنه لا يصدر سوى عن إنسان غير طبيعى ، أى إنسان لديه خلل فى تركيبته النفسية أو العقلية أو العاطفية أو البدنية ، وهو ما يستلزم إخضاعه للعلاج وإعادة تأهيله إجتماعيا حتى يصبح عضوا نافعا فى مجتمعه . فعندما يتسبب خلل طارىء فى شىء مادى ذو قيمة عالية فى إحداث خسائر مادية أو بشرية ، فأعتقد أن الذى يحدث عادة ، أو الذى ينبغى أن يحدث ، هو أن يتم إصلاح هذا الخلل وليس التخلص من هذا الشىء ، وإذا كان هذا منطقنا مع الجمادات ، فمن باب أولى أن يعامل الكائن البشرى المختل بالمثل ، بعلاجه وإعادة تأهيله بدلا من إختيار الحلول التى نتوهم أنها سهلة ونعجل بالتخلص منه ظنا أننا بذالك نريح أنفسنا منه ، وما الأمر فى حقيقته سوى أننا نجعل المشكلات الناجمة عن وجود هذا الشخص تتفاقم ويستفحل خطرها لأننا لم نواجهها كما يجب أن نفعل بعقلانية وتفهم ، وإنما سارعنا - سواء كنا أفرادا أم سلطة إجتماعية - إلى تغليب عواطفنا والسير فى الطريق الذى تقودنا إليه مغيبين عن الوعى تماما كما كان هذا الشاب لحظة إرتكابه لجريمته . فما معنى أن يقدم شاب على قتل آخر لرفضه دفع مبلغ من المال كالحادثة التى نحن بصددها والتى نقرأ مثلها يوميا فى صفحات الحوادث ؟؟!. وما معنى أن ينتوى الشقيق الغاضب لمصرع شقيقه التخلص من القاتل بدعوى الأخذ بالثأر ؟؟!. وما مدلول تعبير الأم عن فرحتها بإعدام قاتل إبنها بتوزيع الحلوى والمشروبات ؟؟!. وماذا نستشف من مطالبة بعض أهالى الغرقى فى عبارة " السلام 98 " بإعدام مالك العبارة بحجة القصاص لذويهم الذين لقوا حتفهم فيها ؟؟!. وما معنى أن يعلن البعض شماتته فى مرض رئيس وزراء إسرائيل السابق ويتمنى له الموت فى أقرب فرصة بدعوى أنه تسبب فى مقتل الآلاف من العرب فى الحروب التى خاضتها إسرائيل معهم ؟؟! . وما معنى أن يهاجم شاب مسلم رواد كنيسة قبطية فى يوم عيدهم ويقتل واحدا منهم لأنهم يخالفونه فى المعتقد الدينى ؟؟! . ومالذى الذى يمكننا أن نتلمسه فى دعاء بعض الخطباء على المنابر يوم الجمعة على من يخالفونهم فى التوجه الفكرى أو العقائدى : " اللهم كسِّر أقلامهم ، وأخرس السنتهم ، ويتم أطفالهم ، وعقم أرحام نسائهم " ؟؟!. وما معنى أن يطلب أحد الكتاب الذين يعيشون فى الخارج من أقباط مصر الذين تظاهر بعضهم إحتجاجا على مقتل أحدهم أمام إحدى كنائس الإسكندرية بالرد على جريمة القتل تلك بقوله : " يضربون كنيسة.. اضربوا مسجداً.. يقتلون منكم خمسة اقتلوا منهم عشرة " ؟؟! . وما مدلول الفتوى الدموية التى أصدرها مفتى الديار المصرية مطالبا بتصفية المتطرفين الإسلاميين جسديا ؟؟! . بل الأهم من كل ذالك ، حيث أن كل ما سبق قد نعده تصرفات فردية غير مسئولة ، ما معنى أن تكون هناك نصوصا قانونية يحكم بموجبها على بعض الأشخاص بإزهاق أرواحهم تحت دعاوى القصاص أو إقامة الحدود أو عقوبة الخيانة العظمى ؟؟! . إنها الهمجية فى أبشع تجلياتها عندما يتحول المجتمع بأفراده وسلطته إلى جلادين وحفارى قبور ! . فمالفرق بين من تعلن فرحتها لمصرع ولدها أثناء تنفيذه لعملية إنتحارية ضد مدنيين أبرياء عُزَّل مطلقة زغاريدها الهيستيرية ، وبين من تقوم بتوزيع الحلوى والمشروبات إبتهاجا لمقتل إنسان ينقصه التأهيل الإجتماعى ؟! . إننى أدرك جيدا كم هو مؤلم وفظيع ومأساوى أن أجد أحد أصدقائى أو المقربين منى صريعا دون ذنب أو جريرة سوى أن مجرما أو إرهابيا إعترض طريقه ، بنفس القدر الذى أدرك به فظاعة أن يدفعنى موقف كهذا للتردى فى هاوية لم يبلغها المجرم نفسه حال إرتكابه لجريمته بالإعلان عن فرحتى وإبتهاجى لأن عشماويا ينتظره فى غرفة الإعدام . فالحزن والتألم مشاعر إنسانية صرفة ، ولكن المبالغة فيهما لدرجة تحويلهما إلى رغبة عمياء فى الإنتقام والثأر لا يمكن أن أعتبرها سوى إستعارة لسلوكيات حيوانية صرفة تجعل المجتمع ككل فى حاجة هو الآخر إلى إعادة تأهيل . فإصدار حكم بإعدام شخص ما ، يعد إعترافا ضمنيا من السلطة الإجتماعية بفشلها فى حل مشكلة هذا الشخص ، ليس هذا لأن مشكلته بلا حل ، بل لأن السلطة الإجتماعية لا تفكر سوى فى الحلول السهلة التى تتوهم أن مفعولها سريع وأنها ستريحها من عناء الإهتمام بتأهيل هذا الإنسان المجرم ، دون أن تدرى أنها بذالك تعقد الأمور عليها أكثر إلى جانب أنها تعطى لنفسها حقا لا يدخل فى إطار صلاحياتها ، فكما أن المجتمع لا يهب الإنسان حق الحياة ، فبالتالى ليس من حق أفراده أو سلطته الإجتماعية أن تسلبه إياها ، وإن فعلت ذالك تحت أى ذريعة أو حجة ، فإن ذالك يعد إنتهاكا لحق لصيق بالإنسان هو حق الحياة ، الأمر الذى يوجب علينا أن نفكر فى طريقة نعيد بها تأهيل هذا المجتمع بشكل كامل ، ليدرك أن إزهاق الأرواح أمر تختص به الطبيعة التى وهبت الحياة للإنسان ، وبالتالى فإن ذالك لا يدخل ضمن صلاحيات أحد غيرها ، حتى وإن كانت السلطة الإجتماعية ، التى وجدت فى الأساس لتنظيم علاقات الأفراد بعضهم ببعض داخل المجتمع ، وليس للتخلص منهم وإعدامهم .

كريم عامر

هناك 15 تعليقًا:

CHE GUEVARA يقول...

أتفق معك تماما فيما ذكرت و لكن الا تري إنك نسيت تماما عدم وجود ثقافة التنمية البشرية و غياب الوعي بدور العنصر البشري في مصر فبالله عليك كيف يمكن لمجتمع يحتاج فيه خريج الجامعة لإعادة تأهيل لا تتم أن يهتم بإعادة تأهيل المجرمين لا تظن إنني أرفض أن يتم تأهيل المذنبين في السجون قبل أن يتم تأهيل من هم خارج السجون أولا إنني أري أن كل فرد في المجتمع يجب أن يتساوي تماما في فرصته في الحياة الكريمة و لا يحرم منها لأي سبب من الأسباب , و مع ذلك فهي مسألة صعبة جدا لعدم وجود مثل هذه الثقافة في المجتمع

kareem يقول...

ذكرت أن المجتمع ككل فى حاجة إلى إعادة تأهيل ، وليس مجرمى السجون وحدهم...
فالإجرام فى مجتمعنا - مع الأسف الشديد - لم يعد شذوذا ، بل أعتقد أن الإنسان السوى أصبح هو المختلف !! ...
ليس فى الأمر ثمة مبالغة ، ولن أطلب منك أن تذهب بعيدا لتتأكد من ذالك ، فقط إطلع على صفحة الحوادث لتجد أن المتورطين فى الإجرام ينتمون إلى كافة فئات المجتمع ، تجد منهم طلابا جامعيون وخريجين ، بالإضافة إلى الأميين الذين يشكلون السواد الأعظم .
وأعتقد أن الكثيرين منا فى الأوضاع الحالية هم مشاريع إجرام ، لأن الأوضاع المأساوية التى نعيشها تدفع إلى أكثر من ذالك ، ولكن الإنفصال التام عن هذا المجتمع أو الإنتحار قد يكونا هما الحلين الوحيدين لتفادى التردى فى هذا المنحنى الخطير ....
بلدنا تنهار ، وما أكتبه هنا ليس دعوة لإصلاح حال هذا البلد ، لأننى قد فقدت الأمل فيها بصورة نهائية ، ولكنها ليست سوى محاولة لخلق عالم إفتراضى بديل ، أعبر عن آرائى التى أنا متأكد من أنها لن تجد لها تطبيقا على أرض الواقع ، فالكتابة هى البديل الوحيد للإنتحار فى هذا المجتمع الذى جعلنا نفقد الإحساس بوجود أنفسنا .
تحياتى ....

ولاّدة يقول...

كريم

كنت دوماً ضد عقوبة الإعدام وسأظل كذلك.. وكان ولا يزال هذا الأمر يثير حفيظة الكثيرين في مدينتي الصحراوية التي تعيش على تراتيل الدراويش وغيبيات الحاخامات الجدد

لو عرف الرسل ما ستؤول إليه البشرية بعد تحريف اديانهم لانتحروا انتحاراً جماعياً كالفيلة

بشرى سارة لدينا مرشحة كويتية جريئة طرحت شعار الدين لله والوطن للجميع وأعلنت انها ستمنع تعدد الزوجات وتسعي لمساواة الابناء في الميراث

مؤيدوها يعدون على أصابع اليد ولكنها البداية

kareem يقول...

أميرتى ولادة ...
أسعدتنى عودتك بعد الإعتزال الإختيارى المؤقت الذى أعلنت عنه قبل عدة أيام ...
أعتقد أن هناك أفكارا مشتركة تجمعنا ، وأتمنى - مجرد أمنية - أن نراها يوما ما على أرض الواقع ...
وبالنسبة للمرشحة المذكورة ، أتمنى لها التوفيق مع علمى أن البدايات بالنسبة لكن كنساء ستكون صعبة للغاية ... ولكن كما قلت لنا دائما أيتها الأميرة :
سينتصر الياسمين ...
لنا أمل فى الغد ، ومهما أظلموا الدنيا أمام أعيننا فلا يمكنهم أن يمنعونا من أن نغمض أجفاننا ونحلم .
تحياتى لك ...
وشكرا لزيارتك الكريمة ..
كريم

MB يقول...

I am against ur ideas,
please have u heard about shari3a ?

غير معرف يقول...

يا جاهل القصاص ده أتعمل عشان لما واحد نفسه تسوله انو يقتل يفتكر انو ممكن يتقتل , و إلا بقي المجرم يروح يموتلو 100 واحد و يروح المصحة أكل نايم شارب ببلاش و و الناس بتكلمه و بتنصحه و يخرج ميه مية و أخر انبساط .
و لو عندك ذرة عقل كنت خدتها بالمثل زي ما أعتدي علي حرمة حياة أنسان لازم القانون يعتدي علي حياته عشان الجريمة تتشنع لأقصي حد و يكون علاج المجرمين بمثل هذا المرض هو تخيل حبل المشنقة حولين الرقبة و بالتالي تقل الجريمة

غير معرف يقول...

برامج

PROHACK يقول...

http://WWW.3RBTEC.COM
http://WWW.4BIR.COM
http://WWW.ELZEMM.NET
http://WWW.U66X.COM
http://WWW.R34R.COM
http://WWW.R7P.NET

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat

Lin Huang يقول...

caihuanglin20150522
coach outlet
coach factory outlet
oakley sunglasses
timberland boots
ray bans
oakley sunglasses
louis vuitton
michael kors uk
michael kors handbags
coach outlet store online
ray ban outlet
coach outlet
coach factory outlet online
hollister
fitflop shoes
chanel bags
cheap toms
michael kors
louis vuitton
toms shoes
louis vuitton handbags
ray ban glasses
kate spade handbags
oakley vault
tods shoes
abercrombie fitch
ray ban sungalsses
toms outlet
ray ban sunglasses
coach outlet
louis vuitton uk
louis vuitton handbags
michael kors watches
ralph lauren outlet
michael kors outlet
louis vuitton handbags
christian louboutin
oakley sunglasses cheap
jordan 3s
louis vuitton handbags

xjd7410@gmail.com يقول...

cheap jordans
ray ban sunglasses
louis vuitton outlet
timberland boots
coach factory outlet
christian louboutin shoes
michael kors outlet
coach outlet online
jeremy scott shoes
coach factory outlet
mont blanc pens
giuseppe zanotti sneakers
kate spade
ray-ban sunglasses
michael kors outlet
coach outlet
beats headphones
louis vuitton
louis vuitton bags
ray ban sunglasses
coach outlet
oakley sunglasses wholesale
beats wireless headphones
vans shoes outlet
michael kors handbags
ray ban sunglasses outlet
michael kors outlet online sale
louis vuitton outlet
nike uk
toms outlet
coach outlet
nike roshe runs
michael kors purses
louis vuitton
nike air force 1
true religion
louis vuitton handbags
2016.7.22haungqin

obat aborsi يقول...

This blog is so nice to me. I will continue to come here again and again. Visit my link as well. Good luck
cara menggugurkan kandungan

Meiqing Xu يقول...

replica watches
nike store
cheap mlb jerseys
michael kors outlet online
true religion jeans
sac longchamp pas cher
holliste sale
gucci handbags
ugg boots
christian louboutin
20170113caiyan