السبت، يوليو 22، 2006

من يأخذ لنا بثأرك يا إيرين ؟

سأغضب من أجلك أيتها الزهرة المجندلة ... لن أدع أى شىء فى طريقى ... فستحطم كلماتى كل ما يمكنها أن تصل إليه ... فمهما رثاك الشعراء .. أو صلى على جثمانك رجال الدين الأغبياء .. أو كتب شخص ساذج - مثلى - عنك بضع كلمات حمقاء .. أو قُتِلَ قاتلوكِ .. أو دمر العالم بأسره فداءاً لك ... فلن يعيدك كل هذا مرة أخرى إلى الحياة .. فالعالم كله .. بمن يعيشون فيه .. سوى النساء والأطفال .. لا يساوى قطرة من دمائك الطاهرة التى أهدرها ممثلو المجتمع الذكورى الذين نصبوا أنفسهم حراسا للفضيلة وحماة للأخلاق وهم فى واقع حالهم أشد قذارة من المستقعات الآسنة ... ليس فى إمكانى ولا فى مقدرة أى أحد أن يعيدك مرة أخرى إلى الحياة ... وليس لدى أحد القدرة على أن يعود بالزمن إلى الوراء ليحول دون حدوث هذه المأساة المفجعة .. فنحن - مع الأسف الشديد - نجيد القتل .. نجيد التدمير .. نهدم بسهولة متناهية .. لدينا القدرة على تخريب أى شىء .. ولا نجيد أى فعل عكسى يعيد كل شىء كما كان ! ... ولكن يا إيرين ... فى إستطاعتى أن أغضب .. وأن أثور .. فى إستطاعتى أن أكتب وأكتب .. وأن أتجاوز كل الخطوط الحمراء .. وأسقط كافة العروش الوهمية .. وأنزع بقلمى الهيبة والسلطان عن المذاهب والأفكار والمعتقدات والأديان ... وجميع الأفكار الساذجة الرجعية ... أستطيع أن أصرخ وأصرخ ... وأُسمع العالم كله صرخاتى ... يمكننى أن أنتفض .. وأحطم رؤوس المسؤلين عن مصرعك .. بكلماتى .. لن أدعهم يهربون بجرمهم .. حتى وإن برأهم الدين أو العرف أو القانون ... فكل الأديان والمذاهب والقوانين والأعراف والتقاليد تحت قدمى ... وكل الكتب المقدسة .. والقواعد العرفية .. والقوانين الوضعية .. والشرائع السماوية .. وتفاهات بنى البشر الأخرى سألقى بها فى آتون تنور كلماتى ... فأنت أغلى من كل شىء .. وبراءتك التى سلبها هذا المجتمع منك .. وحياتك التى أزهقوها رغما عنك تستحق أن يدمر من أجلها كل شىء .. إعذرينى يا إيرين ... لن أستطيع إعادتك مرة أخرى إلى الحياة ... وإن كان الأمر بيدى .. لفعلت .. إعذرينى أيتها الطفلة الغريرة البريئة .. التى لم تتمكن أعوامها الثلاثة عشر من الحيلولة بينها وبين نصل سكين غسل العار ... أعرف أن كلماتى لن توفيك حقك الضائع ... وأدرك أن عباراتى المتواضعة هى أقل القليل الذى يمكننى أن أفعله من أجلك .. ويذيد ألمى عندما أتذكر أنها لن تصلك .. وأنك لن تقرأينها ... بقدر ما أعلم أن المئات مثلك معرضات لمثل ما تعرضت له أيتها الزهرة البريئة .. * * * * * سحقا للأديان والشرائع والملل والنحل والطوائف والآلهة والزعماء والملوك والقادة والأنبياء .. وكل من ساهموا فى خلق هذه الفجوات الحادة بين البشر ... تبا لمؤسسى الديانات وواضعى التشريعات الدينية ورجال الدين وأصحاب السلطات ... وكل من يعمل على إذكاء جذوة الخلاف بين بنى حواء .. أعرف جيدا أنك أصغر بكثير من أن تقتنعى بهذا الدين أو ذاك .. فلقد ولدت مسيحية .. لأن عائلتك كانت مسيحية ... أجبروك على أن تكونى مثلهم ... ودونوا ذالك فى شهادة ميلادك .. على الرغم من أنك كنت لا تدركين معنى ذالك ... كما أدرك جيدا أن إعتناقك للإسلام وهروبك مع شاب مسلم إستغلك وظروفك الإجتماعية لم يكن لأنك كنت مقتنعة بهذا الدين أو أنك كنت ناقمة على الدين الآخر ... فهذه كلها أمور لم تكن تخطر ببالك عندما فكرت فى الهرب ... كنت تبحثين عن الأمان ... وتظنين أنك ستجدينه عند الآخرين ... وربما وجدته وتعودت على حياتك الجديدة ... ولكن هذا المجتمع لا يريد لك أن تختارين ... يريدون لك أن تظلى تابعة لهم .. مؤتمرة بأوامرهم .. منتهية عن زواجرهم ... يريدونك خاضعة تابعة ذليلة ... يتاجرون بك من أجل معتقداتهم وأديانهم ... وربما تجدين رجال الدين الآن يتفاخرون بأن عائلتك قد تخلصت منك ... ويعدون هذا نصرا للمسيحية .. ربما .. لا شىء من هذا أستبعده .. فلم أقرأ حتى الآن كلمة تدين ماحدث لك من الجهات القبطية التى تصرخ ليل نهار من أجل ما تدعى أنه حالات إختطاف لفتيات قبطيات ... ولولا أننى علمت بخبرك هذا من إحدى الصديقات التى تعيش بالقرب منك .. ماكان لهذه الكلمات أن تظهر على هذه المساحة الضئيلة .. لقد جعلتنى أمقت كل شىء ... أمقت الأديان والمعتقدات التى تسوغ للبشر أن يتقاتلوا فيما بينهم لأنهم يختلفون حولها ... ماالذى جنيتهِ لكى يحدث لك كل هذا ؟؟.. هل لأنكِ هربت من أهلك ؟؟؟ أم لأن شابا مسلما إستغل ظروفك السيئة وغرر بك ؟؟ هل كل هذا لأنك كنت حاملا فى شهرك الرابع ؟؟؟ تبا لهذا المجتمع ! ... مالذى كان سيخسره ذووك إن عالجوا الأمر بعقلانية وترو ؟؟ .. أم أن ذنبك الحقيقى أنك ولدت أنثى فى مجتمع يحتقر الإناث ؟؟!!!... * * * * * لقد سقطت ضحية حرب لا ناقة لك فيها ولا جمل ... حرب غير معلنة .. بين مسلمى ومسيحيي مصر .. ينفخ فيها رجال الدين والمتعصبين من الجانبين ... ويذيدونها إشتعالا بالتغرير بالفتيات الذين هم فى عرف المجتمع الذكورى المتخلف عارا يجب ستره ... ولذا فإنهم يعرفون أهدافهم جيدا ... ويتوجهون نحوها بكل دقة ... فلماذا لم تكن " زينب " التى تنصرت منذ عدة أشهر ثم عادت مرة أخرى إلى الإسلام شابا .. ولماذا لم تكن " ماريان " و " كريستين " اللتين أقام ذويهما الدنيا ولم يقعدوها بسببهما فتيانا ... ولماذا لم تكن " وفاء قسطنطين " رجلا ... ولماذا لا نسمع سوى عن حالات تنصير وأسلمة فتيات ... هل قضى على الرجال فى مصر وصار كل سكانها من النساء صغيرات السن ؟؟!!! ... حرب مشتعلة ... رحت ضحيتها ... وربما يتصور قاتلوك أنهم أحرزوا نصرا مؤزرا على الطرف الآخر !! ... ربما تجدينهم يوزعون الحلوى والمشروبات إبتهاجا بمصرعك ... ولا أستبعد أن تكون نساء عائلتك قد أطلقن الزغاريد فرحا بسفك دمك على قوائم شرف المجتمع الذكورى الزائف ... من هؤلاء الذين تحجرت قلوبهم إلى هذه الدرجة ؟؟!!... كيف وجهوا طعناتهم إلى جسدك الصغير الذى حرم من كل ملذات هذه الحياة ؟؟... كيف واتتهم الجرأة أن يستغلوا ضعفك وقلة حيلتك كى يرتكبوا جريمتهم الشنعاء تلك ؟؟... سحقا لهم من مجرمين ... وتبا لهم من سفاكى دماء ... هل هم أطهار إلى هذا الحد وبرئاء إلى هذا الحد وخالين من الخطأ إلى هذا الحد ... أضحك كثيرا عندما أسمع شخصا يستشهد بالقول المأثور ... " من كان منكم لا خطيئة فليرمها بحجر " ... ومن الذى أعطى الحق لأى إنسان أن يقتل إنسانا لأنه مخطىء فى نظره ... ما يعتقده بعضنا صحيحا هو فى نظر البعض الآخر خطئا ... وما أظنه أنا خطئا يظنه الآخرون صوابا ... أشياء نسبية من الجور والظلم أن نصدر فيها أحكاما صارمة ... لم يبحثوا عن الشاب الذى غرر بك وتسبب فى حملك ... وإنما - كعادتهم - بحثوا عن أقصر الطرق التى ظنوا أنها ستريحهم ... وسفكوا دمك الطاهر ... أعرف أن من قتلوك سيعاقبون بعقوبات مخففة ... فقوانيننا الجائرة تعطيهم الحق فى قتلك حتى وإن لم تفعلى شيئا ... مجرد الشك فى أنك على علاقة ما بإنسان ما تجعلك عرضة لسكاكين غسل عارهم دون أن يكون هناك دية لك ... * * * * * حزنت كثيرا لأجلك ... على الرغم من أننى لا أعرفك ولم أراك ولم أسمع منك سوى من صديقتى تلك ... حزنت لأننى أدرك أنهم سيتجاهلونك وسيغضون أبصارهم عنك ... فلو كان الأمر بيدى لنصبتك إلهة ... ودعوت الناس إلى عبادتك ... فأنت أكثر طهارة من كل هذه الآلهة الحمقاء التى يستغلها أصحاب السلطان لتغييب عقول بنى البشر ... قتلوك بأياديهم النجسة ... يا حفيدة إيزيس وعشتار ... وظنوا أنهم بذالك قد إنتصروا فى معركتهم ... ظنوا أنهم قد غسلوا عارا لهم ... حزنت كثيرا عندما أخبرتنى هذه الصديقة أن الكثيرين من الأقباط فرحين بمصرعك ... وأنهم يتصورون أن ما حدث لك سيجعل منك عبرة لغيرك من الفتيات اللائى يهربن من بيوت ذويهن طلبا للأمان فى أى مكان وتحت أية ظروف ممكنة ... هل قست قلوبنا إلى حد أن نفرح لمصرع طفلة بريئة ؟؟... هل وصلنا إلى هذه الدرجة من الإنحطاط الأخلاقى التى لم تتمكن من الحيلولة بيننا وبين غريزة الإنتقام والتشفى ... فى طفلة صغيرة ... إن مصر بمن فيها تستحق أن تدمر عن بكرة أبيها فداء لك يا إيرين ... إن لم نتمكن من الحفاظ على حياة غيرنا ... فلا أعتقد أننا نستحق الحياة ... فلو كان الأمر بيدى ... لحذوت حذو مجنون روما ... وألقيت على بلادك بضعة قنابل هيدروجينية حتى أتخلص من هذا الشعب المتخلف الذى أصبحت حياة طفلة بريئة لا تساوى شيئا لديه ... * * * * * أدرك جيدا أنها مشكلة إجتماعية أكثر منها دينية ... ولكننى أدرك أيضا أن المد الدينى الذى بدأ يحرق بلادنا هو المسؤل عن حالتك تلك على وجه الخصوص ... فقضيتك هى قضية إضطهاد دينى قبل أن تكون جريمة شرف ... وأدرك أن أهلك إستغلوا حالتك تلك كى يشبعوا غريزتهم الوحشية ويضربوا عصفورين بحجر ... والقانون فى بلادنا لا يحمى النساء ... أذكر أن صديقا لى يعيش قريبا منك فى محافظة قنا ... أخبرنى بقصة مشابهة لما حدث لك ... ولكنها أشد فظاعة ووحشية ... رجل .. أنجبت له زوجته طفلة ... عندما إكتشف ذالك ... قام بخنق الطفلة وكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة ... ثم هدد والدتها بأنها ستلحق بها إن إعترضت على هذا ... ولم يعاقب الوالد ... ولم يعاتبه أحد على مافعله ... وراحت الطفلة ضحية لأب مجنون .. يفضل الذكور على الإناث ! .. * * * * * من يأخذ لنا بثأرك أيتها الوردة الصريعة ... هل من إنسان يتبنى قضيتك ويأخذ لك بحقك الضائع ... هل من منظمات نسوية أو حقوقية تتبنى مأساتك ولا تترك الجناة سوى على أعواد المشانق ... لن أتسامح مع هؤلاء على الرغم من معارضتى الشديدة لعقوبة الإعدام ... فهم يستحقون القتل ألف مرة ... أتمنى أن تصل صرختى لأى ممن يدافعون بحق عن حقوق المرأة ... ولتكن قضية إيرين زاجرة لكل رجل مجرم يفكر فى قتل إبنته أو شقيقته لمجرد أنها مارست حقها الطبيعى فى الحياة ... وليسقط هذا المجتمع الذكورى الأرعن ... ولتسقط كل الأديان والشرائع السماوية والأرضية والوضعية ... وليسقط كل المذايدين على حرية بنى البشر ... وإلى الجحيم يا رجال الدين ... وإلى الهاوية أيها المجتمع الذكورى .. وليعيش الأطفال ... ولتحيا الحرية . كريم عامر

هناك 14 تعليقًا:

subhia يقول...

كريم
مثلك فقط هو من لديه القدرة ليثأر لكل ما هو جميل في بلادنا والذي هو الضحية الأولى للقبح الذي يقتله كل لحظة كما هي دارين.
قلنا يا صديقي أن القضايا في بلادنا لا تتجز أ ، ونحن ليس لدينا القدرة إلا على الدوس على كل الزهور لا لأننا لا نحبها بل لأننا لا نعرف ولا نشعر بماهيتها ،و لا نجيد الحياة سواءفي السلم أو الحرب ، وقديماً قيل " من لا يعرف كيف يحب ، لا يعرف كيف يقاتل " وها نحن يا صديق إلى اليوم ، هذا حالنا. ،
كريم ، مسّني عذابك ووجعك من أجل هذه الجميلة التي نحرت ، ولكنها تنضم بجمالها إلى كل ما نتحدث عنه ، وبالأخير هي بالقطع أجمل وأطهر من أن تعيش بيننا ، ولتبقى روحها ووجهها الجميل بيننا إلى أن ينتهي القبح من دننيانا .
ومرة اخرى بوجودك ستكون الغلبة لكل ما هو جميل وبرئ وقوي .

fadfada يقول...

لا أعرف ان كان كل كلام الدنيا سيمنع هذا من الحدوث مرة ثانية,أنا أدرك تماما أن المجتمع لا يتسامح أبدأمع من يختار أن يخرج عن النص,ذلك النص المكتوب من الاف السنين,ستسير القافلة وسيتساقط كل من يجرؤ على الاختيار بيد كهنة هذا الزمان,أحيانا أيأس من التغيير وأراة بعيدا بعيدا حتى أنى أفضل عدم الانتظار

Bent El Neel يقول...



الله يرحمك يا ايرينى

طفله شاء المجتمع ان يقتلها بدل المره ألف...

قتلها الحيوان اللى اخد منها براءتها. حتى لو كانت راضيه...هو برضه حيوان لعدة اسباب: هو البالغ اللى مفروض انه فاهم النتاءج المترتبه على اللى عملوه...مفروض انه فاهم انها طفله...مفروض انه فاهم حاجات كتير

قتلتها البيئه اللى ولدت الكبت عنده فأصبح بالفعل حيوان...و كانت هى الضحيه

قتلها مجتمع يتغنى بالشرف و يتشدق بالاخلاق بينما فضيلته فضيله سطحيه. الشطاره مش بعمل الصح...لأ...الشطاره انك تعمل اللى انت عايزه لكن تتخفى و تفلت من العقاب. و بعدين يقولوا ده ستر!

قتلها المجتمع اللذى اعتاد ان يعاقب الضحيه لانها اضعف...فتحول اخيها هو ايضا لحيوان...اخذ منها حياتها و حرمها من الدنيا و حرم الدنيا منها.


truegypter يقول...

Where are my cries and laughter as a child?
Where are my dreams and visions as youth?
Where are my hopes and plans as young person?
Where are passions and love affairs as young adult?
All have gone and only reality stayed and life keeps on grinding me as the mill mills the grain into flour.

I wounder if that is all there is, and I wounder what would I leave behind other than memories for others to remember?

As for you Kareem, you will leave behind the legacy of being fair in a world and society which does not understand fairness or love other than self-love?

Do not let the world corrupt you and please please stay as you are???

liam يقول...

great blogger you have here.

Thutmose يقول...

الى متى سنظل نحزن و نأسى و تنفطر قلوبنا من مثل تلك الحكايات التي بدأت منذ الف عام و اكثر
ولم
توقف حتى يومنا هذا و كتبت عنها مواويل و حكايات

و ظللنا نأسف و نحزن و نكتئب

من ننادي و من نحدث ؟
اننا نحدث انفسنا

ماذا نريد؟
نريد الوهم الغير موجود الا في مخيلاتنا

من نحن؟
المكروهين في اوطاننا

لماذا؟
تلك ارادة البعض .هذا البعض الذي امتلك القوة و منها امتلك عقول اجيرة و قلوب رخيصة طوعت له ما اراد

كيف الخلاص ؟؟
انا لا ادري ؟؟

تريد رأيي يا كريم يا اخي ؟؟

المارينز هم الحل بكل اسف رهيب و ممضي و قاتل

غير معرف يقول...

best regards, nice info http://www.car-alarm-systems-2w.info

PROHACK يقول...

http://WWW.3RBTEC.COM
http://WWW.4BIR.COM
http://WWW.ELZEMM.NET
http://WWW.U66X.COM
http://WWW.R34R.COM
http://WWW.R7P.NET

USpace يقول...

.
FREE Kareem! God Bless you Kareem, you are a hero for freedom. Millions of people are with you in spirit.
You are not alone. Many people are working to get you out. You will get out. Someday there will be a movie about your story. Please stay safe. We love you!
.
absurd thought -
God of the Universe says
outlaw most bloggers

license all the rest
monitor their writing

.
absurd thought -
God of the Universe says
surrender to jihad

sell out your great grandchildren
so theirs live Taliban life

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't tell the truth

evil men will jail you
kill you to protect their lies

.
absurd thought -
God of the Universe says
don't destroy the new Nazis

exterminate their death cult
expose sick evil prophets

.
Campaign To FREE Kareem!
.
Mubarak Fears Islamist Nazis in Arabic
.
Hard To Swallow Blog in Arabic
.
Philosophy of Liberty Cartoon
.
Help Halt Terrorism Today!
.
USpace

:)
.

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

liwo يقول...

成人電影,情色,本土自拍, 愛情公寓, 情色, 舊情人, 情色貼圖, 情色文學, 情色交友, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 色情遊戲, 情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 色情a片, 一夜情, 辣妹視訊, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊, 視訊美女, 美女視訊, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, 情人視訊網影音視訊聊天室, 視訊交友90739, 成人影片, 成人交友, 本土自拍, 美女交友, 嘟嘟成人網, 成人貼圖, 成人電影, A片, 豆豆聊天室, 聊天室, UT聊天室, 尋夢園聊天室, 男同志聊天室, UT男同志聊天室, 聊天室尋夢園, 080聊天室, 080苗栗人聊天室, 6K聊天室, 女同志聊天室, 小高聊天室, 情色論壇, 色情網站, 成人網站, 成人論壇, 免費A片, 上班族聊天室, 成人聊天室, 成人小說, 微風成人區, 色美媚部落格, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人論壇, 情色聊天室, 寄情築園小遊戲, AV女優,成人電影,情色,本土自拍, A片下載, 日本A片, 麗的色遊戲, 色色網, ,嘟嘟情人色網, 色情網站, 成人網站, 正妹牆, 正妹百人斬, aio,伊莉, 伊莉討論區, 成人遊戲, 成人影城,
ut聊天室, 免費A片, AV女優, 美女視訊, 情色交友, 免費AV, 色情網站, 辣妹視訊, 美女交友, 色情影片 成人影片, 成人網站, A片,H漫, 18成人, 成人圖片, 成人漫畫, 情色網, 日本A片, 免費A片下載, 性愛, 成人交友, 嘟嘟成人網, 成人電影, 成人, 成人貼圖, 成人小說, 成人文章, 成人圖片區, 免費成人影片, 成人遊戲, 微風成人, 愛情公寓, 情色, 情色貼圖, 情色文學, 做愛, 色情聊天室, 色情小說, 一葉情貼圖片區, 情色小說, 色情, 寄情築園小遊戲, 色情遊戲情色視訊, 情色電影, aio交友愛情館, 言情小說, 愛情小說, 色情A片, 情色論壇, 色情影片, 視訊聊天室, 免費視訊聊天, 免費視訊, 視訊美女, 視訊交友, 視訊聊天, 免費視訊聊天室, a片下載, aV, av片, A漫, av dvd, av成人網, 聊天室, 成人論壇, 本土自拍, 自拍, A片,成人電影,情色,本土自拍,

DiSCo يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
غير معرف يقول...

تحميل اغنية منار محمود سعد اوعى تسب الدين
اغنية منار محمود سعد اوعى تسب الدين
منار محمود سعد اوعى تسب الدين
تحميل اغنية اوعى تسب الدين منار محمود سعد
تحميل اغنية اوعى تسب الدين

DiSCo يقول...

Really trustworthy blog. sesli Please keep updating with great posts like this one. sesli sohbet I have booked marked your site and am about to email it

to a few friends of mine that I know would enjoy reading.. sesli chat