الاثنين، نوفمبر 13، 2006

رسالة من خلف القضبان 2

مضى على حبسى حتى الآن أسبوع كامل , كنت أتوقع الأمر منذ فترة كبيرة ,فمن عادتى فى الحياة أن أوطن نفسى على أسوأ الإحتمالات حتى لا أصدم أو أنهار , أشهد لنفسى أنها كانت فى قمة معنوياتها خلال تلك الفترة التى لم أشعر فيها بمرور الوقت خلالها كثيرا على الرغم من قلة وسائل الترفيه و قتل الوقت الذى حاولت بقدر الامكان استغلاله فى تجاذب الحديث مع من حولى و محاولة بث الأمل فى بعض اليائسين منهم و تصفح بعض الجرائد التى تأتى لبعض النزلاء , هذا مع العلم أننى الوحيد فى الحجز كله المحبوس على ذمة التحقيق فى قضية رأى , فغالبية الاتهامات الموجهة الى رفاقى فى الحبس تتمحور حول السرقة- بكافة أشكالها- و الاتجار فى المخدرات , و هو الأمر الذى أشعرنى بتميزى بدرجة ما عن من حولى بالرغم من أن هذا لا يعنى شيئا فى الحبس , فكلنا فى الحجز سواء فى المعاناة, و ربما يكونالمصير الذى ينتظرنى أسوأ مما ينتظر البعض منهم ممن اعتادوا على الولوج الى هذا المكان!
ينقسم المكان المخصص للحجز الاحتياطى بقسم شرطة محرم بك حيث أحتجز الى طابقين , يحتوى الطابق العلوى على غرفة مخصصة لإحتجاز المعتقلين السياسيين بقرارات صادرة من مباحث أمن الدولة , و فى الطابق السفلى (تحت مستوى سطح الأرض) أربعة غرف, إثنتان منهما مخصصتان لحجز الاحتياطى بقرارات من النيابة العامة , و غرفة لحجز النساء , و غرفة أخيرة لمن صدرت بحقهم أحكام بالسجن و ينتظر ترحيلهم لقضاء فترة العقوبة. ء
قضيتأسبوعا كاملا فى احدى غرفتى الحجز الاحتياطى قبيل أن أضطر – بالأمس – للإنتقال للغرفة الثانية عقب أن واجهت صعوبات فى التكيف مع نزلائها الذين لمست تغلب الهمجية و عدم احترام خصوصية الآخرين و التدخل فيما يعنيهم على طباعهم, فبالرغم من اضطرارى الشديد من الاقلال من الطعام حتى لا أضطر لإستخدام دورة المياه الملحقة بالغرفة كثيرا , و التى هى بالإضافة الى قذارتها المتناهية و عدم لياقتها للإستخدلم الآدمى تخلو من مزلاج يغلقها من الداخل على من فيها, وكان من المألوف أن أجد عدة أشخاص يستخدمونها فى وقت واحد و يعدون ذلك تصرفا طبيعيا لا غرابة فيه, فكنت أضطر فى الأوقات القليلة التى كنت أستخدمها فيها أن أطلب من أحد النزلاء مراقبة الخارج و منع أى شخص من الدخول الى دورة المياة حتى أخرج منها, و يبدو أن الأمر أثار سخرية البعض الذين عمدوا الى استغلال سلوكى هذا لافتعال نوع من الهزار الثقيل معى غير عابئين بعدم تقبلى له على الإطلاق, ففوجئت أثناء ائتمانى أحدهم على مراقبة باب دورة المياه أثناء تواجدى داخلها بإثنين من نزلاء الحجز يدفعون الباب و يحاولون الدخول , فوجدت نفسى أصرخ بشكللاشعورى الأمر الذى إضطرهم للرجوع و اغلاق الباب. ء
خرجت حانقا مما حدث, خصوصا أننى اكتشفت أن زميلى الذى طلبت منه مراقبة دورة المياة كان متواطئا معهم, و اضطررت للانتقال الى غرفة الحجز الأخرى المقابلة الهادئة البعيدة تماما عن مشاغبات هؤلاء و مهاتراتهم لاحتوائها على عشرة نزلاء فقط فى مقابل ما يربو على الثلاثين فى الغرفة المقابلة.. ء
أكتب هذه الكلمات, و شعاع شمسى " يتسلل خلسة" الى الغرفة الصغيرة الهادئة التى استقررت أخيرا فيها, فى الغرفة الأخرى لم نكننعرف التوقيت الا من خلال الساعات, قضيت الليل بأكمله بالأمس و أنا أتصور أن النهار لم يمر بعد !, لم تكن هناك دلائل أخرى لتحديد الوقت ما لم نعرفه عن طريق الساعات, يبدو أن شعاع الشمس اليتيم هو الآخر فى طريقه الى الانزواء, بل لقد انزوى بالفعل, و لكن النافذة ذات الأسلاك المطلة على الفضاء الرحب ستتكفل باطلاعى على ما مضى من الوقت و ما تبقى منه, و هو ما كنت أفتقده فى الغرفة الأخرى التى لا تشبه سوى مقبرة جماعية يدفن بها الناس و هم على قيد الحياة !ء
خرجت من القسم الى الخارج مرتين خلال الأسبوع المنصرم أولاهما عندما ذهبت لجلسة التجديد و التى حدد القاضى فيها حبسى لخمسة عشر يوما, و الثانية يوم السبت الماضى عندما أدرج اسمى ضمن قائمة تضم عدة نزلاء كتب عليهم الترحيل الى سجن الغربينيات بمنطقة برج العرب, فى المرة الأخيرة حملنا أمتعتنا و حاجياتناو تم حشرنا فى سيارة ترحيلات محملة بمحتجزين آخرين من أقسام شرطة أخرى, انطلقت بنا السيارة و وصلت بنا بعد فترة تربو على الساعة الى سجن الغربينيات. ء
دخلنا الى السجن فى جو من المعاملة اللاإنسانية المهينة, و اجبرنا على خلع ملابسنا إلا ما يستر عوراتنا لتوقيع الكشف الطبى الروتينى علينا, ثم استدعانى أحد الضباط و سألنى عن الاتهامات التى وجهت لى فى النيابة, و عندما أجبته فوجئت بهم يطلبون منى اعادة ارتداء ملابسى المدنية مرة أخرى و يعودون بى الى قسو شرطة محرم بك فى سيارة الترحيلات ! ء
شاهدت بعينى فى هذا اليوم كيف يعامل السجناء الواردين توا من السجن, كانوا يوجهون لهم أقذع السباب و الشتائم, و كانوا يضربون بعضهم بمواسير بلاستيكية غليظة كانت تترك علامات دامية فوق أجسادهم, بدا لى المشهد أشبه بعملية سوق لبهائم نحو مكان لاحتجازهم و ليس تعاملا مع بشر قد يكون بعضهم جنح بعض الشئ , و لكن هذا لا يسقط عنهم صفة الآدمية بحال من الأحوال. ء
سيتم عرضى مرة أخرى على قاضى التجديد يوم الأربعاء الموافق 22\11 , و لا أعرف ما إاذا كان سيتم تجديد حبسى مرة أخرى أم لا, و لا أعرف ما إذا كانت القضية ستحفظ أم سيتم تحويلى الى المحاكمة و مواجهة السجن, و لكننى على أية حال لا أهاب الأمر مهما كانت النتائج, فلم أرتكب ما يجعلنى أشعر بالندم, على العكس, أنا فخور أيما فخر بما فعلت, و ليس بمقدرة أى قوة فىالعالم أن تجبرنى على التراجع و الاستسلام, كما أن التساؤل الذى أطرحه على نفسى بشدة كلما حاول اليأس التسلل الى داخلى : ما الذى سلبوه منى بعد أنحوه لى كى أشعر بالندم على فقدانه؟, إن غبائهم المطلق قد جعلهم يتصورون أنهم سلبوا منى حريتى عقابا لى على التعبير عن رأيى؟ و هل كانوا قد منحونا الحرية من الأساس حتى يتمكنوا من سلبنا إياها؟! مصر لا تمثل لى سوى سجن كبير, صحيح أننى أتحرك بقدر لابأس به من الحرية داخل حدوده , و لكنها ليست الحرية التى أصبوا اليها و أحلم بها و التى استعضتها بتحطيم القيود على تفكيرى و تعبيرى عن رأيى و هى الأمور التى لا يستطيع أعتى سلطان أن يسلبها منى سوى بقتلى و اخماد آخر أنفاسى. ء
و هنا أستعير التعبير السحرى للروائية المصرية نعمات البحيرى التى أتمنى لها من أعماقى الشفاء العاجل و الإفلات من بين براثن الوحش الذى لايزال يلتهم فى جسدها, و أقول:
"لست حزينا, فلا أرى نفسى قطعة لحم كل همها فى الحياة اشباع متطلباتها الحسية و غرائزها الحيوانية حتى أعيد إنتاج الغضب على حرية منقوصة"
إلى كل من ساندونى فى محنتى و وقفوا بجانبى: أتمنى أن أستطيع رد ما فعلتموه, برقبتى أفضال لن أنساها لكم ما حييت
و الى حبيبتى سهر: عندما أتذكرك و أتذكر معاناتك مع المجتمع الذكورى و صبرك و مثابرتك حتى تم لك احداث تغيير فى محيطك الاجتماعى أزداد قوة و صلابة فى التمسك بموقفى و يداعبنى الأمل الكبير فى احداث تغيير شامل في من حولى
و الى الصديقة العزيزة سارة: لن يستطيعوا تحطيمى من الداخل كما كان يخيل لك و تذكرى جيدا أن الضربة التى لا تميتك حتما ستقويك. ء
أختم رسالتى تلك و التى آمل أن تحظى بالنشر فى أقرب وقت ان ابتسم لى الحظ و زارنى أحد أصدقائى فى محبسى
عبد الكريم نبيل سليمان
الاثنين 13\11\2006 م
من الحجز المدنى بقسم شرطة محرم بك