الجمعة، سبتمبر 16، 2011

من فظائع قانون الطوارىء

من لا يرى أى مشكلة فى إعادة العمل بقانون الطوارىء أنصحه بقراءة هذه القصة المؤلمة :
فى بداية عام 2010 ، لاحظت أن سجينا يرتدى الزى الأزرق يقوم بإعادة طلاء جدران العنابر الخاصة بمجموعة " 
هـ " فى سجن برج العرب ويرسم عليها بعد طلائها بعض المناظر الطبيعية ويكتب بالخط العربى بعض الآيات القرانية والشعارات الدينية المختلفة .
وكان واضحا تماما أن هذا الشخص خطاط محترف ورسام ماهر ، دفعنى الفضول الشديد الى الحديث معه ، وإمتد حديثنا الى السبب وراء وجوده فى سجن برج العرب.
وبسؤالى له عن مدة الحكم الذى يقضيه فى السجن وأسبابه تبعا لارتدائه الزى الأزرق الذى لا يرتديه سوى المحكوم عليهم فاجئنى بالقول أنه ليس محكوما عليه بل معتقل جنائى ، وأنه يرتدى الزى الأزرق بتعليمات من ادارة السجن لأنه غير مسموح للمعتقلين أو المحبوسين إحتياطيا بالعمل داخل السجن .
وقبل أن أفيق من وقع هذه المفاجئة العنيفة التى هزتنى بعنف ، فاجأنى هذا المعتقل الذى لا أذكر اسمه بالقول أنه موجود فى السجن لمدة محددة سلفا ومعروفة وأنه لم يتم إعتقاله لسبب غير حاجة السجن الى من يتم أعمال طلاء العنابر ورسم بعض المناظر على الجدران وأنه سيتم الإفراج عنه فور انتهائه من ذالك وأن هذا الأمر يحدث معه بصفة دائمة عندما تحتاج ادارة اى سجن لنقش الجدران والرسم والكتابة عليها فإن الأمن العام يبادر باعتقاله وايداعه بالسجن الذى سيعمل فيه بالسخرة دون أجر حتى ينهى عمله ثم يفرج عنه ، المثير فى الأمر أن إدارة السجن لم تدفع له مليما واحدا كأجر لطلاء العنابر ، وكذالك لم تدفع له ثمن ادوات الطلاء والألوان وخلافه ، بل كانت تجبر بقية المسجونين الذين يقومون بأعمال مختلفة داخل السجن بدفع ثمن هذه الأدوات لشرائها واستخدامها فى عمله ... وبالفعل بعد أن أتم هذا المعتقل عمله تم الإفراج عنه فورا ولم يعد ثانية الى السجن مثل غالبية المعتقلين جنائيا الذين كانت تجدد لهم فترات اعتقالهم بمعرفة الضباط الذين اعتقلوهم رغم صدور احكام قضائية بالافراج عنهم .....
لا للعودة لقانون الطوارىء ...

هناك تعليق واحد:

sameh يقول...

كلام منطقى جدا

http://www.moogaradio.com