الأحد، يونيو 17، 2012

منطقة سجون برج العرب : صور وتفاصيل



الصور أعلاه لمنطقة سجون برج العرب الواقعه بصحراء الأسكندرية ، حيث قضيت 1251 يوما داخل سجن برج العرب الاحتياطى فى الفترة ما بين الرابع من مارس عام 2007 ، وحتى السادس من نوفمبر عام 2010 تنفيذا لحكم قضائى بسجنى لمدة أربع سنوات قضيته كاملا بين قسم شرطة محرم بك وسجنى الحضرة وبرج العرب .
تتكون منطقة سجون برج العرب من ثلاثة أقسام :
الأول : كتيبة الأمن المركزى المكلفة بحماية وتأمين السجن وتقع على يمين الصورة الاخيرة وتضم مساحة شاسعة من الاراضى التى تحوى بعض المبانى منها عنابر مبيت المجندين والمسجد ، ولا أعرف باقى التفاصيل لكونى لم يسبق لى التواجد داخلها .
الثانى : سجن برج العرب الاحتياطى الذى سأتناوله شرحا بالتفصيل مع الصور الخاصة به .
الثالث : ليمان برج العرب وهو السجن المخصص لمن وقعت عليهم أحكام بالسجن المشدد وسأتحدث عنه لاحقا .


يحيط بسجن برج العرب سورين مرتفعين تعلوهما عدد من ابراج المراقبة ، يحيط السور الأول بمنطقة سجون برج العرب ويطوقها من الخارج ، بينما يحيط الثانى بسجن برج العرب الإحتياطى وليمان برج العرب ، الأمر الذى يصبح معه مجرد التفكير فى الهرب من السجن عن طريق تسلق الأسوار مهمة مستحيلة جدا ، لصعوبة تسلق الأسوار التى يقدر إرتفاعها بحوالى سبعة أمتار وأيضا لإنتشار عناصر المراقبة المسلحين داخل الأبراج والمكلفين بإطلاق الرصاص على أى سجين يحاول الهرب .

كتيبة الأمن المركزى المكلفة بحراسة وتأمين منطقة سجون برج العرب

فى أقصى يمين منطقة سجون برج العرب يقع مقر الكتيبة الأمنية المكلفة بحماية وتأمين سجن وليمان برج العرب وتضم عنابر لمبيت جنود الأمن المركزى  ، لا أعرف تفاصيل كثيرة عن محتوى هذا المكان لأنه لم يسبق لى التواجد داخله ، لكن الصور أعلاه تظهر عددا من المنشآت داخله ومنها مسجد وعدد من العنابر ومبان أخرى .

 سجن برج العرب الإحتياطى
الصورة أعلاه لمبان ومنشآت سجن برج العرب الإحتياطى ، وتشمل عدد خمس مجموعات من العنابر المخصصة للمسجونين بواقع  خمس عنابر بكل مجموعة بالإضافة إلى عدد من المبان الأخرى التى سأبينها بالتفصيل فيما يلى :

أولا : مبنى الإدارة والزيارات وحوش الإيراد
ويقع فى يسار الصورة فى مواجهة بوابة السجن مباشرة ويضم قاعة الزيارات ومكاتب رئيس المباحث وبلوكامين المباحث ومأمور السجن والموظفين الاداريين ومدير منطقة سجون برج العرب ويضم أيضا مخزن أمتعة المسجونين من ملابس مدنية وخلافه ، بالإضافة إلى مكتب كان مخصصا لضابط أمن الدولة المسؤل عن المسجونين السياسيين داخل السجن .
يقع  حوش الإيراد فى المنطقة ما بين نهاية مبنى الادارة وسور السجن ويتم إستقبال المسجونين الجدد به لتفنتيشهم وتوقيع الكشف الطبى عليهم ، وغالبا ما يتم تجريدهم من ملابسهم كاملة ما عدا الملابس الداخلية بحجة الكشف عما إذا كان لديهم ندوب ناتجة عن جروح قديمة او إصابات ظاهرة ، وأحيانا ما يتم الإعتداء على بعضهم بالضرب المبرح لإرهاب الآخرين ، وبعضهم يتم إجباره على التغوط أمام أعين المخبرين و النزلاء الآخرين للكشف عما إذا كان يحمل مخدرات داخل أمعاءه ! . 
وعندما يتم إستقبال المسجونين الجدد داخل حوش الايراد تؤخذ منهم ملابسهم المدنية ومتعلقاتهم الشخصية ليرتدوا الكواحيل المخصصة للسجن ، اللون الأبيض للمعتقلين والمحبوسين إحتياطيا ، والأزرق للمحكوم عليهم بالسجن ، والأحمر للمحكومين بالإعدام ، وبعد ذالك يتم نقل المحكومين إلى غرف إيراد المحكوم عليهم بعنبر (19) ، ويتم نقل المعتقلين الجنائيين إلى عنبر إيراد الإعتقال الجنائى بعنبر(25) ، ويتم أيضا تسكين المحبوسين إحتياطيا بغرف الحبس الإحتياطى بعنبر (24) ، وأيضا نقل السياسيين مباشرة إلى عنبر (21) لتسكينهم هناك .

ثانيا : المستشفى

وتقع على يمين الداخل الى السجن من البوابة الرئيسية ، حيث عليه أن يتجاوز حوش الإيراد ويتجه الى الجانب الأيمن لمبنى الإدارة ليجد مبنى المستشفى على يساره فى مواجهة سور السجن ، هى ليست مستشفى بالمعنى الذى يرد دائما إلى الذهن والمرتبط بكونها مكان مجهز بالأسرة والأجهزة والمعدات الطبية والأدوية والأطباء والممرضين المتواجدين دائما للتعامل مع الحالات المرضية العادية والطارئة ، المستشفى داخل سجن برج العرب مكان خالى من أى تجهيزات ، فقط هناك عيادات للتخصصات الطبية المختلفة وجدول يضم مواعيد الأطباء المكلفين بتوقيع الكشف الطبى على المرضى المسجونين ، لكن فى واقع الأمر لا يوجد إهتمام حقيقى بالحالات المرضية ، وبعض الأطباء يتغيبون عن الحضور فى مواعيدهم ، أضف إلى ذالك أن المستشفى غير مجهزة للتعامل مع الحالات الطارئة والتى يلزم نقلها إلى مستشفى خارجى بسرعه حتى يتم إنقاذها ، كما أذكر أن هناك داخل المستشفى وحدة أشعة ولكن لا يوجد فنى أشعة بشكل دائم لعمل الأشعات اللازمة للمسجونين ، وأذكر أن الدكتور حسن البرنس النائب فى مجلس الشعب المنحل كان قد تطوع خلال فترة إعتقاله بالعمل داخل المستشفى لعمل أشعات للمسجونين الذين يحتاجون إليها ، ولم يكن  يسمح بإخراج اى نزيل ونقله إلى مستشفى خارجى مهما كانت درجة سوء حالته الصحية سوى بعد إستئذان مصلحة السجون وأحيانا لا ينتظر السجين طويلا وتنتهى حياته كما حدث مع النزيل محمد عبدالمجيد (شرقية) الذى تناولت قصته فى مقال سابق ، والمثير للسخرية أن ادارة السجن تمنع الاطباء عن صرف الادوية والعقاقير الخاصة بأمراض الحساسية الجلدية والمنتشرة داخل السجن بحجة أنها تحوى مواد منومة ، ويمنع دخولها من الأصل مع ذوى المسجونين فى أوقات الزيارة .

ثالثا : الملاعب  
يوجد بالسجن ملعبين مساحتهما كبيرة ، أحدهما مخصص للعبة كرة القدم ، والثانى لكرة السلة والكرة الطائرة مع جهازين للعبة كرة السرعة وطاولة مخصصة للعبة " تنس الطاولة " ، لا يتاح لكل المسجونين الذهاب الى ملعب السجن ، وفى الغالب فإن الملاعب لا تعدو كونها مجرد ديكور مكمل لشكل السجن حتى يتسنى لوسائل الإعلام المحسوبه على الدولة تصوير السجون فى مصر على أنها مزودة بكل وسائل الراحة والترفيه عن النزلاء ، وفى الحقيقة فإنه فى عام 2008 كان مسموحا للسجناء السياسيين بالذهاب إلى الملاعب مرتين أسبوعيا ، وذالك لتواجد أعداد كبيرة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التى كانت محظورة فى هذا الوقت داخل السجن على خلفية تضامنهم مع غزة وإنتخابات المحليات والتجديد النصفى للشورى ، كانت الإدارة تتعامل معهم بشكل أفضل وإستفاد كل السياسيين وأنا ضمنهم من هذه المعاملة التى جعلتنا نقضى أوقاتا أكثر خارج العنابر ومنحتنا الفرصة للذهاب الى الملاعب مرتين أسبوعيا ، ولكن لم تكن الملاعب متاحة لبقية النزلاء الذين يقدر عددهم بأكثر من تسعة آلاف سجين مكدسين فى العنابر على النحو الذى سأتناوله لاحقا .

رابعا : الورش 
يوجد بالسجن عدد من الورش التى يعمل بها المسجونين ، منها ورشة النجارة التى تقوم بتصنيع قطع الأساس التى تباع لصالح قطاع مصلحة السجون بالإضافة الى قيام الورش بتصنيع صناديق الانتخابات ، كما أن هناك ورشة للكهرباء تقوم بتصليح الأجهزة الكهربائية المسموح للنزلاء بإستخدامها كأجهزة التليفزيون والغلايات الكهربائية وأجهزة الراديو .

خامسا : مكتبة السجن 
مكتبة السجن أيضا لا تختلف عن الملاعب فى كونها مجرد ديكور يبرزه ويصوره إعلام الدولة أثناء الزيارات الإعلامية للسجن ، تمكنت من رؤية المكتبة مرتين فقط عام 2008 أثناء إعتقال أعداد كبيرة من جماعة الإخوان المسلمين ، لكن لم أتمكن فيما بعد من الذهاب اليها لاستعارة او قراءة الكتب الموجودة بها ، فكما ذكرت سابقا فإن إدارة السجن تتعامل معها كديكور فقط يتم ابرازه لزوار السجن الرسميين ، كما أنها تستخدم أيضا كلجنة إمتحان للطلاب الذين يقضون فترة عقوبة فى السجن .

سادسا : المخبز والمطبخ والمغسلة
ويعمل بهم عدد كبير من السجناء ، حيث يغطى المخبز تعيين المسجونين الكامل من الجراية ( الخبز) بواقع ثلاثة أرغفة يوميا لكل مسجون بالإضافة إلى إنتاج خبز إضافى محسن لبيعه للمسجونين لصالح كافيتيريا السجن ، وفى المطبخ يتم إعداد وجبتى الفطور والغداء التى تشمل الفول او الفاصوليا والأرز والعدس واللحوم وبعض الخضروات المطبوخة ، وفى الغالب فإن التعيين الذى ينتجه المطبخ يتم إعداده بشكل بالغ السوء حتى يضطر المسجونين لشراء وجبات الطعام من كافيتيريا السجن التى يذهب ربحها إلى جيب المأمور وضباط السجن ، ويتم توزيع تعيينات الغداء على المسجونين بواسطة آنية معدنية كبيرة تسمى " آذانات التعيين " ، ويتم نقلها من المطبخ الى العنابر عن طريق طفطف يتم جره بواسطة جرار ، أما المغسلة فيتم فيها غسل ملابس المسجونين حسب رغبتهم بمقابل مادى ، الجدير بالذكر أن الراتب الذى يتقاضاه أى سجين يعمل فى أى عمل داخل السجن لا يتجاوز مبلغ خمسة وعشرون جنيها شهريا فقط لا غير !!! .

سابعا : مزرعة السجن
لا توجد لدى تفاصيل كثيرة يمكننى ذكرها عن مزرعة السجن ، لكنها تمتد على مساحد كبيرة ويعمل بها عدد من المسجونين وتقوم بإنتاج بعض المحاصيل التى تباع لصالح إدارة السجن .

ثامنا : عنبر شديد الحراسة وغرفة تنفيذ الإعدام 
يقع عنبر شديد الحراسة فى نهاية السجن بجوار سور السجن مباشره وخلفه غرفة تنفيذ أحكام الإعدام ، يتكون عنبر شديد الحراسة من قسمين ، القسم الذى يقع على جهة اليمين ويسمى بـ " المخصوص " وهو مخصص لإستقبال المحكوم عليهم بالاعدام للإقامة به حتى تنفيذ الحكم عليهم ويتكون من خمسين زنزانة صغيرة ، اربعون منها متجاورة لا يفصل بينها أى شىء ، وعشر زنزانات منفصلة عن باقى الزنازين وتسمى " ملاحظة المخصوص " ويوضع فيها من ترى إدارة السجن أنه يشكل خطورة كبيرة من غير المحكوم عليهم بالإعدام، وقد قضيت فى ملاحظة المخصوص خمس وسبعون يوما كاملة ، منها خمس وستون يوما دون توقيع أى جزاء تأديبى ، لمجرد التنكيل بى من قبل إدارة السجن ، بالاضافة إلى عشرة أيام أخرى بناءا على محضر مشاجرة ملفق ، وشهدت خلال تلك الأيام العشرة حالة إعدام أحد السجناء ويدعى إسلام كان يعانى من حالة نفسية سيئة ومصاب بالخرس ويقال أنه حكم عليه بالإعدام لقيامه بقتل أم وطفليها ، وفى زنزانة رقم (10) بملاحظة المخصوص حيث كنت أقيم أخبرنى أحد الضباط أنها إحدى الزنازين التى تم وضع عزت حنفى بها قبل إعدامه ، أما القسم الذى يقع فى الناحية اليسرى فيسمى بـ" التأديب " ويتكون من خمسين زنزانة موزعين بنفس طريقة توزيع زنازين جناح " المخصوص "وهو مخصص للمسجونين الذين تم توقيع جزاءات تأديبية عليهم لمدد تتراوح بين ثلاثة أيام وشهرين يتم خلالها حرمانهم من الطعام والماء والذهاب الى دورات المياه ، حيث يتناولون يوميا نصف رغيف من الخبز وقطعة من الجبن وزجاجة مياه ، ويقضون حاجتهم داخل جرادل بلاستيكية ، ويحتوى كلا الجناحين ، التأديب والمخصوص ، على أربعة أفنية بواقع فنائين إثنين فى كل جهة ، تم تحويل أحد هذه الأفنية إلى مسجد للصلاه فى جهة المخصوص وكان يخطب الجمعة فيه أحد المحكوم عليهم بالإعدام والذى تم تنفيذ الحكم فيه فى وقت لاحق . 
فى الخلفية نجد غرفة تنفيذ أحكام الإعدام التى يتم بها إعدام من تم إستنفاذ وسائل الطعن على حكمه وتم التصديق عليه .

تاسعا : مبانى المطافىء واستراحة الضباط والكافيتيريا 
وتقع فى منتصف السجن مباشرة ، على يمين الصورة يقع مبنى المطافىء الذى يضم المعدات المستخدمة لإطفاء الحرائق فى حال إندلاعها من خراطيم للمياه وطفايات للحريق ويعمل به عدد من أفراد الشرطة المدربين على التعامل مع الحرائق ، وفى نفس المبنى يوجد مكتب مسير السجن ، وهو مسجون يعمل تحت يده عدد من المسجونين فى عنابر السجن المختلفة مهمتهم حصر أعداد المسجونين فى العنابر يوميا متضمنة الإيراد والإفراج وعمل التمام النهائى للسجن الذى يتم ارساله الى مصلحة السجون نهاية كل يوم والذى يتضمن العدد النهائى للمسجونين ، كما يضم المبنى أيضا مكتب الأمانات المالية حيث يقوم المسجونون بإستقبال الحوالات المالية التى ترسل اليهم عن طريق هذا المكتب وصرف بونات التعامل مع الكافيتيريا من خلاله ، والى جواره كانتين السجن الذى يتمكن المسجونون من شراء بعض المواد الغذائية والسجائر وغيرها  ، فى اقصى يسار الصورة تقع كافيتيريا السجن التى تقوم بإعداد وجبات طعام ساخنة للمسجونين مقابل مبالغ مالية تسدد عن طريق بونات التعامل مع الكافيتيريا التى يحصل عليها المسجونين من مكتب الأمانات مقابل المبالغ المودعة فى حسابات أماناتهم ، الجدير بالذكر أن إدارة السجن تبذل كل ما بوسعها لجعل المسجونين يضطرون إلى التعامل مع الكافيتيريا التى يذهب ربحها إلى جيوب ضباط السجن وعلى رأسهم المأمور ، فالطعام الذى يتم إعداده فى مطبخ السجن سىء جدا لدرجة تجعله أقرب لأن يكون غير صالح للإستهلاك الآدمى ، وفى نفس الوقت فإن إدارة السجن تمنع دخول أى معدات قد تستخدم فى إعداد الطعام من أوانى معدنية وأسلاك حرارية او سخانات كهربائية ، بل انها كانت تمنع نوع معين من غلايات المياه ذات القعر المعدنى المسطح خشية أن يستخدمها المسجونون فى صنع الطعام وسمحت فقط بتلك الغلايات التى تحتوى على أسلاك حرارية ملتوية .
فى منتصف المسافة بين مبنى الكافيتيريا والمطافىء تقع إستراحة الضباط التى تضم عددا من الغرف ودورات المياه والتى يبيت فيها ضباط السجن ليلا .


ثامنا : عنابر السجن 
يضم سجن برج العرب خمس وعشرون عنبرا موزعة على خمس مجموعات تضم كل واحدة منها خمس عنابر ، ويضم العنبر الواحد ثمانية عشرة غرفة تتوزع على جناحين يضم كل جناح منهما (9) غرف ، ويحتوى كل عنبر منهم أيضا على أربعة أفنية بكل جناح فناءان واحد أمامى والآخر خلفى تظهر فى الصور أعلاه مغطاة بأسلاك معدنية ، وفى منتصف العنبر يوجد ممر طويل مغطى بسقف من الأسلاك المعدنية وتطل عليه نوافذ غرف العنبر وتؤدى إليه مواسير المياه والصرف الصحى ويحتوى أيضا على الفتحات التى يتم من خلالها توصيل أسلاك الكهرباء إلى غرف العنبر ، جميع العنابر ذات تصميم واحد ولا يختلف أى منها عن الآخر إلا إذا أخذنا بعين الإعتبار الألوان التى تطلى بها العنابر والكتابات التى تنقش بها الجدران وفيما عدا ذالك تبدو عنابر السجن متشابهة جدا ، ورغم أن غرف السجن لا تتسع لأكثر من خمسة عشر مسجونا على أقصى تقدير ، إلا أن إدارة السجن تقبل أضعاف ما تتحمله عنابرها من سجناء مما يؤدى إلى زيادة الضغط على العنابر وإزدحامها بالسجناء ليصل عددهم فى الغرفة الواحدة فى بعض العنابر إلى أربعين فردا يتكدسون فيها بشكل لا يمت إلى إحترام آدميتهم بصلة ، وبعض المسجونين يلجأ لحلول للتعامل مع مشاكل إزدحام الغرفة فيلجأون لصنع أسرة معلقة فى الهواء عن طريق ربط بطانية من جوانبها الأربعة بحبال متينة مصنوعة داخل السجن وتعليقها فى شبابيك الغرفة المعدنية ، ويعرف هذا الفراش المعلق فى أوساط المسجونين تحت إسم " الطياره " .
ويضم سجن برج العرب مجموعات العنابر التالية :


مجموعة عنابر أ
وتضم خمس عنابر تحمل أرقام (1 ،2 ،3 ،4 ، 5 ) ، وهى فى مجملها مخصصة للمسجونين الذين يقضون عقوبات بالسجن فى قضايا مختلفة ، غير أن عنبر (1) المعروف بإسم عنبر المستشفى مخصص للمسجونين المحكوم عليهم الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة التى ستلتزم خضوعهم للعلاج الطبى  ، وفيما يتعلق بعنبر (3) و (4) فهما أيضا يستخدمان لتسكين المحكوم عليهم بالسجن ، غير أنه كان يتم إجلاء المسجونون منهما لبعض الأيام وإعادة طلائهما وتزيينهما بالأسرة الجديدة ووضع مسجونين يعملون مع إدارة السجن في غرفهما بواقع سبعة مسجونين فقط فى كل غرفة إستعدادا لتصوير بعض البرامج التليفزيونية كحديث المدينة الذى يقدمه مفيد فوزى والذى صور إحدى حلقاته فى سجن برج العرب فى سبتمبر عام 2007 على هذا النحو ، وأيضا تم تكرار الأمر عندما قدمت إحدى اللجان التابعة للمجلس القومى لحقوق الإنسان لزيارة السجن فى يونيو عام 2010 .


مجموعة عنابر ب
وتقع إلى جوار مجموعة عنابر أ ، وتضم أيضا خمس عنابر تحمل أرقام (6 ،7 ،8 ،9 ،10 ) ، وهى فى مجملها مخصصة للمسجونين الذين يقضون عقوبات بالسجن فى قضايا جنائية مختلفة .


مجموعة عنابر ج 
وتتوسط هذه المجموعة مجموعات العنابر الأخر لتقع فى المساحة ما بين مجموعتى عنابر ب و د ، وتحتوى أيضا على خمس عنابر تحمل أرقام (11 ،12 ،13 ، 14 ، 15 ) ، وهى أيضا مخصصة للمسجونين الذين يقضون عقوبات بالسجن فى قضايا جنائية مختلفة .

مجموعة عنابر د 

وتقع فى نهاية السجن خلف مجموعة عنابر ب وعلى الجانب الأيمن لمجموعة عنابر هـ ، وتحتوى على خمس عنابر تحمل أرقام (16 ،17 ،18 ، 19، 20 ) ، وهى فى مجملها مخصصة لتسكين المسجونين المحكومين فى قضايا جنائية مختلفة ، غير أن عنبر (19) مخصص جانب منه لإستقبال إيراد المسجونين المحكوم عليهم قبل تسكينهم فى العنابر الأخرى ، أما عنبر (20) فيضم المسجونين الذين يعملون داخل السجن فى وظائف مختلفة ، ويعرفون بإسم " المسجونين المصنعين " .

مجموعة عنابر هـ 
وهذه المجموعة تختلف من حيث تركيبة المسجونين المتواجدين بها عن باقى مجموعات العنابر الأخرى ، هى أيضا تحتوى على خمس عنابر تحمل أرقام (21 ،22 ،23 ،24 ،25) ، ولكنها تضم معتقلين ومحبوسين إحتياطيا ومحكومين سياسيين وجنائيين ، فعنبر (21) كان مخصصا للسياسيين على إختلاف إنتماءاتهم والتهم الموجهة إليهم وكان يضم معتقلين سياسيين من جماعة الإخوان المسلمين وجندالله وبعض أهالى سيناء ، ومحبوسين إحتياطيا على ذمة قضايا سياسية مختلفة ، بالإضافة إلى بعض المحكومين سياسيا كمجدى أنور توفيق الذى كان متهما فى قضية تخابر مع إسرائيل، وقد قضيت أكثر من شهر فى هذا العنبر فى الفترة ما بين الثامن من مايو عام 2007 وحتى الحادى عشر من يونيو من نفس العام ، ونقلنى ضابط أمن الدولة بعد أن طلب منه بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ذلك !، أما عنبر(22) فتركيبة قاطنيه من النزلاء تختلف من وقت لآخر ، وقد قضيت فيه ما يقرب من ثلاث سنوات هى الفترة ما بين نهاية شهر أغسطس عام 2007 وحتى يونيو عام 2010 ، وفى بعض الأحيان كان يضم مسجونين محبوسين إحتياطيا على ذمة قضايا جنائية ، وفى نهاية عام 2007 تم تسكينه بمئات المسجونين المنتمين إلى دول افريقية مختلفة على رأسها إريتريا والسودان كانوا يقضون أحكاما عسكرية بالحبس لمدة عام لقيامهم بالتسلل عن طريق حدود مصر الجنوبية مع السودان أو محاولتهم التسلل عبر حدودها الشرقية مع إسرائيل ، وبقوا فيه لمدة عام كامل قبل أن يتم الافراج عن بعضهم ونقل المتبقين إلى عنابر أخرى ، حدث هذا قبل أن يتم شغل العنبر بعدد كبير من المعتقلين الجنائيين بعد تجديد العمل بقانون الطوارىء نهاية مايو عام 2008 ، أما عنبر(23) فطوال فترة تواجدى بالسجن كان يشغله دائما معتقلين جنائيين معظمهم من كبار تجار المخدرات فى مصر ، وكان حراس العنابر يتسابقون دائما فى الخدمة فى هذا العنبر على وجه التحديد حتى يحصلوا على مبالغ مالية طائلة من المسجونين الموجودين به والذين كانوا يدفعون مرتبات شهرية للضباط والمخبرين ، أما عنبر (24) فقسمه الأيمن كان مخصص دائما للمعتقلين الجنائيين بتهم مختلفة ، وقد التقيت فيه بكثير من المعتقلين كان أبرزهم بالنسبة لى شاب تم إعتقاله بعد أن قضى فترة حكم قضائى احد عشر شهرا فى قضية اقتحام فيللا الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسى الحالى وسرقة مبلغ خمس ملايين جنيه من الفيللا ، وقد أخبرنى هذا الشاب أنه تعرض للتعذيب الشديد أمام عين الفريق شفيق نفسه ، الذى إنفرد به أثناء عرضه على نيابة وسأله عما إذا كان قد تعرض لإبنتيه اللتين كانتا نائمتين فى الفيللا أثناء إقتحامه لها !! ، الجانب الآخر من العنبر كان يتم تسكين غرفه فى بعض الأحيان انفراديا لبعض المسجونين الخطرين وأيضا بعض المرضى النفسيين ، قبل أن ينقل اليه المسجونين المحبوسين إحتياطيا من عنبر (22) ليشغلوا بعض غرفه ، أما عنبر (25) فجزء منه مخصص لغرف إقامة المسجونين المصنعين للعمل فى مجموعة عنابر هـ ، وبعض غرفه كانت مخصصة لإيراد المعتقلين الجنائيين ، بالإضافة إلى غرفتين كانتا مخصصتين فى السابق لعزل المسجونين المثليين جنسيا سواء المحبوسين منهم بتهمة الفجور أو من تم الشك فى مثليتهم أو من إكتشفت مثليتهم داخل السجن ، وقد قضيت فى هذا العنبر حوالى خمسة أشهر فى الفترة ما بين شهر يونيو عام 2010 وحتى السادس من نوفمبر من نفس العام حينما تم ترحيلى من السجن لإنتهاء فترة الحكم الموقع على .

ليمان برج العرب
 فى أقصى يسار منطقة سجون برج العرب يقع ليمان برج العرب ( أو سجن برج العرب المشدد ) وهو مخصص للمحكوم عليهم بعقوبة السجن المشدد التى كانت فى السابق تعرف تحت إسم الأشغال الشاقة ، وحيث أننى لم يسبق لى التواجد فى الليمان فلا أعرف الكثير من التفاصيل عن منشآته ومبانيه ، والمعلومات المتوفرة لدى والتى أخبرنى بها بعض من قضوا جزءا من عقوبة سجنهم فى الليمان هو أنه يتكون من خمس عنابر فقط ومبنى إدارى ومستشفى وعنبر للتأديب وبالتأكيد هناك مطبخ ومخبز وكافيتيريا لكن لا أستطيع أن أحدد مكان كل منها فى الصورة لأننى لم يسبق لى التواجد هناك .

ملحوظة هامة : بالتأكيد هناك أمور كثيرة قد تغيرت - سلبا أو إيجابا - بعد أحداث 25 يناير، أنا هنا أتحدث فقط عن الوضع داخل السجن خلال فترة  تواجدى فيه والتى إنتهت فى السادس من نوفمبر عام 2010

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

What's up i am kavin, its my first time to commenting anyplace, when i read this piece of writing i thought i could also create comment due to this sensible article.
Also visit my website ; samson tobacco

غير معرف يقول...

Hi there! This post couldn't be written any better! Reading through this post reminds me of my previous room mate! He always kept chatting about this. I will forward this post to him. Fairly certain he will have a good read. Thanks for sharing!
Here is my web page ... captain black pipe tobacco

غير معرف يقول...

Every weekend i used to go to see this site, for the reason that i wish for enjoyment,
since this this site conations genuinely nice funny stuff too.
Also visit my web blog :: drum tobacco prices

غير معرف يقول...

I got this website from my buddy who told me
concerning this website and now this time I am visiting this web
site and reading very informative content here.
Here is my webpage - skin lightening pills

غير معرف يقول...

Hi! I realize this is somewhat off-topic but I needed to ask.
Does running a well-established website such as yours require a massive amount work?
I'm completely new to operating a blog however I do write in my journal on a daily basis. I'd like to start a blog so I will be able to share
my experience and thoughts online. Please let me know if you have any kind of ideas or tips for brand new aspiring blog owners.

Thankyou!
My web page > how to get rid of acne scars yahoo answers

غير معرف يقول...

Pretty nice post. I just stumbled upon your blog and wished to say
that I have really enjoyed browsing your blog posts.
After all I'll be subscribing to your feed and I hope you write again very soon!
Take a look at my homepage : called acne free

abla fahita يقول...

منتديات
منتدى
فاهيتا
ابله فاهيتا
منتديات ابله فاهيتا
صور بنات
اسماء بنات

اهلا وسهلا بكم في
تحميل برامج مجانية
حيث نقدم لكم مجموعة من البرامج وهى عباره عن
برنامج تحويل الصور الي كارتون
وهو يعمل على تحويل الصور الى كارتون و كما يوجد افيرا مكافح الفيروسات
تحميل افيرا مكافح الفيروسات
و افضل
برنامج لحماية الفلاش ميموري من الفيروسات
و اجمل برنامج تعديل فيديو

الحج السياحى يقول...

http://www.elwahattravel.com/