الأربعاء، فبراير 15، 2012

I Love You

الجمعة، فبراير 10، 2012

الإخوان والسلفيين ووجه الفاشية الجديد

 فى ابريل عام 2008 ، تحول حائط عنبرنا بسجن برج العرب الى مايشبه " الهايد بارك " ، كل شخص  أحضر قلم "فلوماستر "،وأخذ كتب ما يحلو له ،  بكل براءة أمسكت بقلمى وكتبت الى جوار زنزانتى العبارة التالية :
" الفاشية لها وجهان ، الحزب الوطنى و ..... " ، كتبت الجملة  بالنقاط ولم أشأ أن أضيف كلمة "الإخوان" احتراما لمشاعر بعض شبابهم ممن يقيمون معى فى ذات العنبر وكلنا - فى هذا الوقت - كنا ضحايا لنظام مستبد لم يفرق فى استبداده وقمعه بيننا ، فلم يكن من الاخلاقى أن أهاجم زميلى فى المحنة حتى وإن كنت أختلف معه بشكل جذرى
ولكن بعض الإخوان ممن كانوا يرافقوننى فى العنبر فزعوا من العبارة ، ووجدتهم يسألوننى عما اقصده بالنقاط ، وقلت لهم لا أعنى شيئا هى مجرد نقاط فارغة ، لكنهم كانوا مصرين على أننى أعنيهم تحديدا وأنهم لا يستحقون سوء الظن هذا ويتباكون على نظرتى لهم وهم على هذا الحال ، وكنت أضطر للإعتذار لهم عن شىء لم أفعله .
الآن شعرت بندم بالغ لأننى لم أستبدل النقاط بكلمة الإخوان بعد حصولهم على الأغلبية فى البرلمان وإمتلاكهم أحد وجهى الفاشية الأكثر قبحا مع شركائهم من السلفيين بعد حل الوطنى وضعف الأحزاب التى حلت مكانه ، وبعد أن أثبتوا بما لا يدع مجالا للشك أنهم الوجه الآخر الأشد قبحا للنظام السابق الذى لم يصل به الحال الى تبرير ضرب المتظاهرين العزل بالرصاص فى الشارع .
الإخوان الآن يشبهون من افتقد الطعام لفترة طويلة ثم جلس على مائدة عامرة ونسى جوعه ولم يرى أمامه سوى الطعام ! مفجوعى سلطة !