الخميس، مايو 31، 2012

ثوار الزمن الأغبر

شوية الثورجية اللى عمالين نازلين فيا شتيمة وتقطيع علشان قلت إنى مضطر لإنتخاب شفيق ، ولإنى - من وجهة نظرهم - المفروض أكون آخر واحد ينتخب حد من النظام السابق علشان إتسجنت فى عهد مبارك بتهم تتعلق بكتاباتى .. أحب أقولهم إن تصويتى فى الإنتخابات مش المفروض يكون مجرد رد فعل وخلاص ، انا بدور على اللى شايفه فى الصالح العام من وجهة نظرى وبعمله ، وأنا شايف إن نجاح الإخوان هو أسوأ مصير ممكن يواجه مصر ، دى حاجة ، حاجة تانية بقه أهم من كل ده ، ومين قالكم إن نظام مبارك كان مسؤل بشكل مباشر عن سجنى ؟؟!!! أنا إتسجنت بتهمتى " إزدراء وتحقير الدين الإسلامى " و " إهانة رئيس الجمهورية " بناءا على بلاغ تقدمت به إدارة جامعة الأزهر ضدى ، لم يتم التحقيق معى داخل مقرات أمن الدولة إلا عندما تم الإفراج عنى اواخر 2010 ، وللأسف لكونى بعيد عن الإعلام طوال سنوات سجنى ولكون أغلب المدافعين عنى لديهم مشاكل مع نظام مبارك فقد عمدوا إلى تغييب حقيقة أن المؤسسة الأزهرية التى يسيطر عليها فكر رجعى متخلف هى المسؤل الأول عما حدث لى ، وفضلوا أن يلقوا الكره فى حجر نظام مبارك ، رغم أننى أستطيع أن أجزم أن مبارك نفسه ربما لم يكن لديه أى علم بقضيتى إلا من وسائل الإعلام ، أو من الخطابات التى كانت تصله للمطالبة بالإفراج عنى ، بالإضافة الى ذالك ، من يتهمون النظام السابق فقط بالتنكيل بى وسجنى يتجاهلون حقيقة أن جماعة الإخوان المسلمين بشكل أو بآخر أيدت ما حدث ، لن أنسى تطوع المحامى الإخوانى محمد محمد داوود وإدعاءه المدنى ضدى فى المحكمة مطالبا بتوقيع أقصى العقوبة على ، ولن أنسى أيضا الهتافات التى كانت تنطلق من حناجر عناصر جماعة الإخوان المسلمين الذين حضروا جلسة محاكمتى فور صدور الحكم بحبسى : " الله أكبر ولله الحمد " .. ولا ده مش هتاف إخوانى ؟؟!!!!
إن سلمت جدلا أن نظام مبارك تفرغ لايذائى وسجنى والتنكيل بى ، بالرغم من أننى لا أعتقد أننى أشكل خطرا عليهم لدرجة قد تدفعهم الى اتخاذ مثل هذه الإجراءات العنيفة ضدى ، فإننى فى الوقت ذاته أحمل الإخوان المسلمين جزء من المسؤلية لأنهم شاركوا فى هذه المهزلة بتطوع أحد محاميهم للوقوف ضدى فى المحكمة والمطالبة بسجنى بل وإعدامى !!!
نظام مبارك مهما كان ليس أخطر من الإسلاميين عموما وجماعة الإخوان بشكل خاص ، أنا لا أريد أن يعود نظام مبارك بقمعه وظلمه وجبروته ، ولكن فى ذات الوقت ليس من المنطقى أن أقبل بالإخوان كبديل .
كثير من الثوار الذين صدعوا أدمغتنا بالحديث عن الحرية التى يرغبون فيها فشلوا بشكل ذريع فى إختبارات الحرية التى مروا بها من قبل ، وأعتقد أن جميعكم يتذكر كيف تبرأ بعضهم من علياء المهدى عندما نشرت صورتها عارية وهاجمونى شخصيا رغم أنه ليس لى ناقة ولا جمل فى الأمر وأصبح كلانا مهدد بشكل دائم ، حتى ميدان التحرير الذى كان يمثل للكثيرين منا رمزا للحرية ، أصبح من المستحيل أن نتوجه إليه أو نتواجد فيه خوفا على سلامتنا ، وهم الآن يرسبون فى نفس الإمتحان للمرة الثانية بمهاجمتهم لشخصى لمجرد أننى قررت أن أختار بإرادتى الحرة مرشحا بعينه للرئاسة .
بعض الثوار إختاروا أن يمارسوا أقذر الألعاب السياسية عندما روجوا كذبا لمعلومة أن علياء تؤيد شفيق للرئاسة وهى التى قررت منذ البداية مقاطعة إنتخابات الرئاسة ، وعارضت ترشح شفيق بشدة ، وهذا هو أحد أبرز الخلافات الدائرة حاليا بينى وبينها ، لكن ما الذى ننتظره ممن يهوون الصيد فى المياه العكرة ؟؟!! هم يلعبون على أوتار الشارع التى يغلب عليه التزمت والرجعية ، يتقربون منه مستخدمين الرفض الشعبى لعلياء ومواقفها فى محاربة خصومهم ، والسؤال الذى يلح على الآن وأنا أفكر فيما يفعله هؤلاء السذج : " ما الفرق بينكم وبين معاتيه جماعة آسفين يا ريس الذين إدعوا كذبا من قبل أن علياء تنتمى لحركة 6 ابريل ؟؟!! " ... الإجابة معروفة .. العقلية واحدة .. والسلوك واحد .. ومصر تنهار على يد مجموعة من السذج والحمقى والمغفلين .

السبت، مايو 12، 2012

My Speech about The fake arab spring in stockholm



My speech for ICORN event about “The arab spring” which take place in stockholm .
Translated from Arabic by:
Reem Osama Abdelrazik
Reem A. Inani
I welcome you and extend my sincere gratitude to the organizers of his event for inviting me to talk about the so called 'The Arab Spring'. I believe that who ever came up with that term and used it to refer to the happenings of some middle eastern countries with in the past year has been betrayed by expression.
It makes no sense to call things other than their names, and it is idiotic that we insist on our stance on what is happening in that part of the world, which is about to become a source of violence,crime,extremism and terrorism, it is pathetic and ridiculous at the same time to believe that the concept of revolution is reflected in the replacing an authoritarian dictatorial regime based on the non-religious foundations with a fascist regime where the sources of the laws originate from religion.

A few months ago I had to travel to Europe to escape the so called 'The Arab spring' -I do not understand till now why there are those who insist on the use of this term.
I am not the only one who preferred traveling and escaping this painful reality, I know many people who were very enthusiastic about the Egyptian revolution, who participated in it and risked their own lives and safety n order to make it a success, they found themselves after a short period unable to continue living in Egypt (revolutionary), some packed their bags and left the country, others are getting ready to leave and others are waiting for the earliest opportunity to enable them to leave.
Some may marvel at what I am saying, a lot seem to think that my suffering had ended with the fall of the former regime, in which I was imprisoned for quite some time because of the views I expressed, but the truth, which was deliberately hidden throughout my years in prison is that the former regime was not the key factor in what happened to me, many of those who volunteered to support me and defend my case strongly used it to their advantages in political games that I have never participated in.
The reason for my imprisonment all these years was my disagreement with Al-Azhar and a few Islamist groups. Al-Azhar institution which I was a student in belonging to an extremely religious family decided to take revenge on me after I had publicly denounced their religious ideology. They tried to make an example out of me in order to prevent anyone from doing what I did. I do not deny that the former regime collaborated with them and caused my imprisonment but had it not been for Al-Azhar institution and Islamic groups non of that would have happened to me.
In any case, this does not deny my extreme opposition of the former regime, I have been a participant in the movement against it that the streets of Egypt have seen since 2005, I participated in the demonstrations, the Kifaya movement, and I was a member of the Ghad Party and an advocate for the candidate Dr. Ayman Nour during the time of his candidacy for presidency in the elections of 2005.

I was emprisoned for four years. One of them was because I was condemned with insulting the president when I criticized him in one of my articles published on the Internet. After I was released from prison, and as the Egyptian revolution started, I didn't hesitate to participate in it. I used to cheer with thousands of citizins who demanded the end of decades of corrupt, injustice, oppression, repression of freedom and exclusion of opponents. Deep down, I wanted to terminate the regime that emprisoned me for many years just to satisfy some extremists and to avenge for one of the religious establishments that is totally retroactive, ignorant and retarded. In addition to those, was some religious groups which always aimed at killing whoever disagrees with them or decides to leave them.

I admit that during the revolution, I went through a state of absence and negligence. I thought that ending Mubarak's regime would automatically result in the fall of all his allies either the known or the unknown. Amongst whom were those who took religion as a cover to fight their opponents and elemenate those who protested against them. A lot of my friends who lived abroad, as well as some foreign ones, used to wonder much about the reality of the regim's claim that the Muslim Brother Group was amongst the planners of what was going on in Egypt. As I wanted to win everyone's support and sympathy with what was going on in Egypt at that time, I underestimated the role of the Group and argue that their existance and participation in what was taking place isn't of any threat to the future of the country. Nevertheless, I used to see thousands of the Group's members always in Tahrir Square protecting it's entrances and roaming around to spot whoever opposes the society of the square, maltreat him and expul him out. At that time, I wasn't aware of the seriousness of the situation and it's future bad consequences.

I kind of deliberately sedated myself until I was awakened by a sock! A few days after President Mubarak stepped down, and SCAF took charge of the country during its transitional phase, the extremist Group became very active in the Egyptian society, free terorists from their emprisonment and form a committee presidented by one of the people who favored Islamists and memberd by one of the leaders of the Muslim Brothers Group. The aim of the committee was to review the amendments that should be applied to the constitution. However, the amendments suggested were of a disappointment to our hopes as revolutionists. It appeared to us that nothing has changed now that the constitution was patched by lame amendments that were not up to the goals of the revolution. All the religious tendencies started to reject such amendments. This was when the Islamic groups saw a clear chance to evaluate it's popularity among the Egyptian society and the possibility of using the religious speach approach to croud people around them after the revolution. They claimed that voting for the amendments would be in favor of maintaining the Islamic identity of Egypt. They supported this by a lame theory that these temporary amendments didn't discuss the second article of the constitution which states that Islam is the official religion of the country, Arabic is it's official language and the Islamic law (Sharea) is the main refference for all legistations. They claimed that rejecting such amendments would result in a new constitution where this article would be removed. Inspite of the fact that I was against this article, it wasn't the reason why I was against such amendments, especially that it was possible to include it one way or the other in the new constitution. However, extremists were keen to promote for these amendments are only opposed by Christians and seculars who want to obliterate the Islamic identity of the country. The results of the questionnaire came in favor of the amendments, which was actually only aiming at evaluating their popularity among the Egyptian society. This encouraged them to reveal themselves with all they have.

On the other hand, SCAF deliberately used one of the dirtiest political tricks. They saw it to be for their own benefit to use Islamists and support them during this phase while moving on with the same policy adopted by the former regime who used them during its latest years as a scarecrow to terrorize the secular streams which aimed at establishing a civil country where all citizins were treated equally. SCAF depended on the assumption that some social sectors, among which will be harmed by the rule of Islamists, will be forced at the end to accept the least possible damages which is reproducing the former regime.

I closely watch the current situation in the country of 'The Fake Spring', and I only find disappointment. The political Islam streams became the main controler on the Egyptian society. Now that they occupy the majority of the parliament, we became in real danger. Egypt that we knew to be a role model of peaceful coexistance of religions and cultures, is to become a Taleban's Afghanestan or Al-Mallali's Iran, for those who are still with hope!

The Islamic giant in a box is becoming more dangerous to many. Christians, for example, became used to extremists rading one of their churches, demolishing, or setting it on fire. Nevertheless, a legislation set by some Salafi people to deport them from their houses and sell their belongings, run over them with armors or shotting them to death at cold blood. In either scenarios, no one interfered to stop these crimes or punish any of those who became above any law now that the veil (nikab) and robe (gilbab) have replaced the membership card of the disintegrated National Party. Such card that used to open doors and protect people from being puinished for any crime they do.

For thinkers, scientists, cultured and writers, life has turned into an unbearable hell. Every now and then, someone prosecutes any of them for their ideas, writings or works. The most recent incident is sentencing the actor Adel Imam for 3 years behind bars for religion contempt in his movie 'The Terrorist' (Al-Erhabi). That movie was in theatres 15 years ago in which he attacked extremists who did actions of violence against the country at that time.

Talking about women rights, feel free with no shame! We can't discribe what women suffer these days except by saying a threat to her social and legitimate rights that she gained over the past century. The Egyptian woman is now in real danger. Muslim members of the parliament present amendments to whatever law that gave women rights. Such laws that we consider as some of the very few benefits of the previous regime. Some demanded revocation of the woman's right to divorce her husband via Khol' ('7ol3) as they claimed it participated in damaging homes and spacing families. This comes in spite of the fact that that Khol' ('7ol3) that we know comes as an implementation of an Islamic Sharea. Other members seek to revocate the laws that criminalize girls' circumcision which is done for a big percentage of Egyptian girls causing them countless damages. Some members demand reducing legal marriage age for girls to 14 years. A lady member of the parliament, who happens to belong to Freedom & Justice Party the political wing of the Muslim Brothers Group, she legalizes that a husband rapes his wife and doesn't criminalize public sexual harassment saying that the way women dress is the reason why men harass them. This was her defence when she was attacked for such proposal coming from a female parliament member who should have been concerned with representing women in the parliament and working on giving her her full rights and not working against her.

I didn't want to be so harsh talking about my country describing what is taking place there. However, the reality made me. I don't want to deny the fact that the people of Egypt are heading for a future that seems to be very dark. I'd rather be honest with myself and with you and state the bitter truth. Admitting it might help in correcting the course. When man finds himself obliged to run from the warmth of 'Spring' to the coldness of 'Winter', this is when he should take a pause to reform his mixed concepts.

Thank you so much for listening.

الجمعة، مايو 11، 2012

كلمتى عن الربيع -الزائف- فى استوكهولم


القيت هذه الكلمة منذ قليل خلال فعالية نظمت فى العاصمة السويدية إستضافت خلالها عددا من الكتاب والناشطين العرب المعنيين بما يعرف مجازا بـ"الربيع العربى"
-------

الحضور الكرام
أرحب بكم وأتقدم بخالص الشكر لمنظمى هذه الفعالية على دعوتهم لى للحديث عما سمى مجازا بـ"الربيع العربى" الذى يبدو أن من أطلق هذه التسمية على ما يحدث فى بعض بلدان الشرق الأوسط خلال العام الماضى والحالى قد جافاه الصواب وخانه التعبير .
من غير المنطقى أن نسمى الأشياء بغير مسمياتها ، ومن الحماقة بمكان أن نصر على موقفنا مما يحدث فى هذه البقعة من العالم التى أوشكت أن تتحول إلى مصدر للعنف والجريمة والتطرف والإرهاب ، ومن المثير للشفقة والسخرية فى آن واحد إعتقاد البعض وزعمه أن مفهوم الثورة قد يتجسد فى إستبدال نظام ديكتاتورى مستبد قائم على أسس غير دينيه بنظام فاشى رجعى يعتمد الدين أساسا لوجوده ومصدرا لحكمه وسلطته .
إضطررت منذ أشهر قليلة للسفر إلى أوروبا للهروب من هذا الذى يسمونه بـ"الربيع العربى" – لا أستوعب حتى الآن أن هناك من يصر على إستخدام هذا المسمى – الذى حول حياة الكثيرين من أبناء وطنى إلى جحيم لا يطاق ، لست وحدى من فضل السفر والهروب من هذا الواقع الأليم ، أعرف الكثيرين ممن كانوا متحمسين وبشده للثورة المصرية وشاركوا فيها بكل ما فى طاقتهم وعرضوا حياتهم وسلامتهم للخطر فى سبيل إنجاحها ، وجدوا أنفسهم بعد فترة قصيرة غير قادرين على الإستمرار فى الحياة داخل مصر (الثورية) بعضهم حزم أمتعته وغادر البلاد ، والبعض الآخر يستعد للمغادرة وآخرين ينتظرون أقرب فرصة تمكنهم من ذالك .
قد يتعجب البعض مما أقوله ، فكثيرين يتصورون أن معاناتى قد إنتهت بسقوط النظام السابق الذى سجنت فى عهده لفترة ليست بالقصيرة بسبب آراء لى عبرت عنها ، لكن الحقيقة التى تم تغييبها عن عمد طوال سنوات سجنى هى أن النظام السابق لم يكن طرفا رئيسيا فيما حدث لى ، كثيرين ممن تطوعوا لمساندتى والدفاع عنى تحمسوا وبشدة لإستخدام قضيتى فى حربهم مع النظام السابق فى لعبة تصفية حسابات سياسية لم أكن يوما أحد أطرافها ، ما أودى بى الى السجن وجعلنى أقضى فيه كل هذه السنوات هو خلافى الحاد مع الأزهر وبعض الجماعات الإسلامية التى كانت – ولا تزال – تناطح بنفوذها سلطان الدولة ، بل وتتجاوزه فى بعض الأحيان ، فقد توافقت رغبة المؤسسة الأزهرية التى كنت أحد طلابها مع الجماعة السلفية التى تنتمى إليها أسرتى على الإنتقام منى بعد أن خرجت عن ثوابتهم ومعتقداتهم الدينية وأفصحت عن ذالك بشكل علنى ، حتى أصير مثالا رادعا لكل من قد يفكر فى أن يحذو حذوى ، لا أنكر أن النظام السابق تحالف معهم وحقق لهم مأربهم بسجنى ، لكن لولا الدور الذى لعبته المؤسسة الأزهرية والجماعات الإسلامية لما كنت قد مررت بكل ما حدث لى .
على كل الأحوال ، فإن هذا لا ينفى معارضتى الشديدة للنظام السابق ، الذى كنت أشارك فى الحراك الذى شهده الشارع المصرى ضده منذ عام 2005 ، شاركت فى مظاهرات حركة كفاية ، وكنت عضوا فى حزب الغد ومناصرا لمرشحه المعارض الدكتور أيمن نور وقت ترشحه للرئاسة فى إنتخابات عام 2005 ، كما أن عاما من أصل أربعة أعوام قضيتها فى السجن بحكم قضائى كان محكوما به على بتهمة " إهانة رئيس الجمهورية " لقيامى بتوجيه نقد إليه من خلال أحد مقالاتى المنشورة على الإنترنت ، وبعد خروجى من السجن وبعد إندلاع أحداث الثورة المصرية لم أتردد فى المشاركة فيها ، كنت أشترك فى الهتاف مع مئات الآلاف الذين خرجوا يطالبون بإنهاء عقود من الفساد والظلم والقهر وكبت الحريات وإقصاء المختلفين ، وكنت فى أعماقى أرغب فى إسقاط نظام تسبب فى سجنى لسنوات طوال إرضاءا لرغبة بعض المتطرفين وإشباعا لشهوة الإنتقام المشتعلة لدى إحدى المؤسسات الدينية الغارقة فى مستنقع من الرجعية والجهل والتخلف ، وجماعات دينية متعطشة دائما لدماء من يخالفها ويخرج عن طاعتها ويعيش خارج جلبابها .
أعترف أننى خلال فترة الثورة أصبت بحالة مستعصية من التغييب والغفلة ، كنت أتصور أن إسقاط نظام مبارك سيتبعه حتما سقوط حلفائه المعلنين والسريين خاصة هؤلاء الذين يرفعون راية الدين لقهر خصومهم ودحر معارضيهم ، كثيرين من أصدقائى المصريين الذين كانوا يعيشون فى الخارج وبعض الغربيين كانوا يتسائلون بشدة عن مدى صحة ما يروجه النظام من أن جماعة الإخوان المسلمين تلعب دورا بارزا فى الحشد والتنظيم لما يحدث فى مصر ، رغبتى فى كسب دعم وتعاطف الجميع لما يحدث فى مصر خلال تلك الفترة جعلتنى أقلل من شأن دور جماعة الإخوان وأزعم أن وجودهم ومشاركتهم فيما يحدث لا يشكل أى خطورة على مستقبل الوطن ، بينما كنت أرى الآلاف من عناصر جماعة الإخوان المسلمين مرابضين فى ميدان التحرير يقومون بحماية مداخله ونشر عناصرهم فى كل مكان لضبط أى فرد يخالف إجماع أهل الميدان والتنكيل به وطرده خارجه ، ولم آبه لخطورة الموقف ولا لنتائجة السيئة .
أسكرت نفسى بمحض إرادتى وطالت السكرة والنشوة حتى أفقت على كوابيس متلاحقة، فبعد أيام قلائل من تنحى الرئيس مبارك وتولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شئون البلاد فى مرحلة إنتقالية ، بدأت الجماعات المتطرفة تنشط وبشدة فى الشارع المصرى ، أخرج الإرهابيون من سجونهم ، وشكلت لجنة لتعديل بعض مواد الدستور رأسها أحد المقربين من التيار الإسلامى وضمت فى عضويتها أحد قياديي جماعة الإخوان المسلمين ، جاءت تعديلات اللجنة مخيبة لكل آمالنا الثورية ، ولم يبد لنا أن شيئا قد تغير بعد أن تم ترقيع الدستور القديم بتعديلات هزيلة لا تليق بمرحلة ما بعد الثورة ، بادرت التيارات المدنية برفض هذه التعديلات ، وهنا وجدت الجماعات الإسلامية أن الفرصة أصبحت سانحة أمامها لقياس مدى شعبيتها فى الشارع المصرى ، وما إذا كان إستخدام الخطاب الدينى للتعبئة والحشد سيكون ذا أثر فعال فى مرحلة ما بعد الثورة ، فإدعوا أن التصويت لصالح التعديلات يصب فى مصلحة الحفاظ على الهوية الإسلامية للدولة المصرية بحجة فى قمة السذاجة وهى أن هذه التعديلات – المؤقتة – لم تقترب من المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع ، وزعموا أنه فى حال رفض هذه التعديلات فسوف يتم وضع دستور جديد خال من هذه المادة ، ورغم رفضى الشديد لوجود هذه المادة فى الدستور المصرى ، إلا أن رفضى لهذه التعديلات لم يكن متصلا بوجود هذه المادة أو غيابها ، خاصة أنه من المحتمل أن يتم وضعها على صورتها أو بصيغة أخرى فى الدستور الجديد ، لكن المتطرفين عمدوا إلى الترويج للتعديلات بالإدعاء أن من يرفضونها هم من النصارى والعلمانيين الذين يسعون لطمس هوية البلاد الإسلامية ، وكانت نتائج الإستفتاء التى جائت لصالح تلك التعديلات التى لم يكن لديهم أى غرض فيها سوى قياس شعبيتهم فى الشارع المصرى أكبر حافز ومشجع لهم على النزول إلى الشارع بكل ثقلهم .
على جانب مقابل عمد المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى ممارسة بعض أقذر الألعاب السياسية ، فقد وجد أن من مصلحته إستخدام الإسلاميين فى تلك المرحلة ودعمهم والإستمرار فى سياسة النظام السابق الذى عمد فى سنوات حكمه الأخيرة إلى إستعمالهم كفزاعة لإرهاب التيارات العلمانية التى تسعى إلى بناء دولة مدنية يتمتع أفرادها بكامل حقوق المواطنه ، معولا على فرضية أن بعض القطاعات الإجتماعية التى ستضرر من حكم الإسلاميين ، ستجد نفسها مضطرة فى نهاية المطاف إلى القبول بأقل الخسائر الممكنة والتى تتمثل فى إعادة إنتاج النظام السابق مرة أخرى .
أراقب – عن كثب – الوضع فى بلاد " الربيع الزائف " ، ولا أجد أمامى سوى ما يبعث على الإحباط ، فتيارات الإسلام السياسى أصبحت هى اللاعب الرئيسى فى الشارع المصرى ، وبعد تمكنها من الحصول على تلك الأغلبية فى البرلمان أصبحنا فى خطر محقق ، فمصر التى كانت مثالا للتعايش السلمى بين الأديان والثقافات ، وقبلة للباحثين عن حرية مفقودة فى بلدان الجوار العربية خلال عقود مضت ، فى طريقها الآن لتتحول إلى مايشبه أفغانستان تحت حكم طالبان ، أو إيران تحت حكم الملالى لمن يمتلكون قدرا لا بأس به من التفاؤل ! .
خروج المارد الإسلامى من القمقم ، أصبح يشكل خطرا شديدا على الكثيرين ، الأقباط على سبيل المثال أصبح من المألوف بالنسبة لهم أن يجدوا متشددين قد هاجموا إحدى كنائسهم وهدموها أو قاموا بإحراقها ، أو أن يفاجئوا بحكم عرفى من قبل بعض السلفيين بتهجيرهم من محال إقامتهم وعرض ممتلكاتهم للبيع ، أو أن يتم قتلهم دهسا بالمدرعات ورميا بالرصاص بدم بارد ، وفى كل هذه الأحوال لم يتدخل أحد لمنع مثل هذه الجرائم أو معاقبة مرتكبيها الذين أصبحوا فوق أى قانون بعد أن إستبدلت بطاقة الحزب الوطنى المنحل والتى كانت تفتح لحاملها جميع الأبواب المغلقة وتحميه من العقاب مهما ارتكب من جرائم باللحية والنقاب والجلباب .
المفكرين والعلماء والمثقفين والفنانين والكتاب تحولت حياتهم إلى جحيم لا يطاق ، فمن حين لآخر نجد من يتطوع بمقاضاتهم فى المحاكم على تفكيرهم وكتاباتهم وأعمالهم ، وليس بعيد عن الأذهان ذالك الحكم الصادر ضد الفنان المصرى عادل إمام بالسجن لثلاثة أشهر بتهمة "إزدراء الأديان" لقيامه ببطولة فيلم "الإرهابى" قبل خمسة عشر عاما و الذى هاجم من خلاله المتطرفين الذين كانوا يمارسون العنف ضد الدولة فى هذا الوقت .
أما عن وضع المرأة المصرية فى هذا الوقت العصيب فحدث ولا حرج ، فلا يمكن أن نصف ما تعانيه النساء بأنه مجرد تهديد للمكاسب الإجتماعية والتشريعية التى حصلن عليها خلال القرن الماضى ، بل إن المرأة المصرية قد أصبحت فى خطر محقق ، الإسلاميون فى البرلمان يتقدمون كل يوم بتعديلات للقوانين التى أنصفت المرأة وكانت إحدى الحسنات القليلة التى نتذكرها للنظام السابق ، بعضهم طلب إلغاء حق المرأة فى تطليق زوجها عن طريق الخلع بحجة أن ذالك ساهم فى خراب البيوت وتفكيك الأسر على الرغم من أن الخلع بصورته التى يطبق عليها هو جزء من أحكام الشريعة الإسلامية ، وبعضهم الآخر سعى لإلغاء المواد التى تجرم ختان الإناث الذى يمارس بحق نسبة كبيرة من بنات مصر مسببا لهن أضرارا لا حصر لها ، وتخفيض سن زواج الفتيات إلى اربعة عشر عاما ، بل وصل الأمر بإحدى النائبات عن حزب الحرية والعدالة وهو الجناح السياسى لجماعة الإخوان المسلمين إلى المطالبة بإباحة إغتصاب الزوج لزوجته بل وعدم تجريم التحرش الجنسى بالإناث فى الشارع المصرى بدعوى أن الطريقة التى ترتدى بها النساء ملابسهن هى التى تدفع الرجال بالتحرش بهن محاولة بذالك تبرير طلبها المثير للإستهجان كونه صدر عن نائبة (إمرأة) فى البرلمان يفترض أن تكون وظيفتها الأساسية تمثيل المرأة والعمل لصالح حصولها على كامل حقوقها وليس العمل ضد مصلحتها .
لم أرد أن أكون قاسيا على بلدى عندما أصف ما يحدث فيها ، لكن الواقع يفرض على ذلك ، فلا أرغب فى الهروب من حقيقة أننا فى مصر نواجه مستقبلا تبدو ملامحه مظلمة جدا ، بل أود أن أصارح نفسى وأصارحكم بتلك الحقيقة المرة التى قد يساهم الإعتراف بها فى إعادة تصحيح المسار ، فعندما يجد الإنسان نفسه مضطرا إلى الهرب من صحو "الربيع" إلى برد "الشتاء" ، فعليه أن يتوقف قليلا لإعادة صياغة مفاهيمه المختلطة .
شكرا جزيلا على حسن إنصاتكم .