الثلاثاء، ديسمبر 23، 2014

فى وداع عام سعيد ورائع

قبل نهاية كل عام يعمد كثيرون لتقييمه بناءا علي ما شهده عامهم من احداث تركت اثرا ما ايجابا او سلبا في حياتهم او على محيطهم . لم يخطر ببالي ان اكتب تقييما كهذا من قبل مع نهاية الأعوام الميلادية التى عشتها ، ولكن لأن عام 2014 كان عاما مختلفا فقد قررت أن أكتب عنه:في عام 2014 تغيرت تماما وتغيرت حياتي ، اصبحت اكثر ثقة في نفسي واكثر انانية وغرورا ، تعلمت من تجاربي السابقة انه لا أحد في هذا العالم يستحق ان احبه اكثر من نفسي التى كنت في السابق أنزلها فى منازل متأخرة علي سلم أولويات حياتى لصالح اخرين ، وكانت النتائج كارثية ومفزعة!مع بداية العام قررت ان اعطي لنفسي الاهمية القصوي والاولوية في كل شئ وليذهب من تتعارض سعادتي مع وجوده في حياتي الي الجحيم ، او بمعني ادق الي "قائمة البلوك" بلا أمل في العودة ."مذبحة الفيس بوك" التي واتتني شجاعة استثنائية للقيام بها مطلع شهر فبراير الماضي والتي قمت خلالها بحظر نصف الاشخاص الذين كانوا متواجدين ضمن قائمة اصدقائي وكثير منهم كانوا في وقت من الاوقات من اقرب المقربين لي اعادت توازنا كان ضائعا من حياتي اليها ، منذ ان أدخلت الي عالم تلك الشبكات الاجتماعية اللعينة التي بات الادمان عليها قدرا لا فكاك منه. ادركت انه ان لم تستطع التخلص من الادمان فعليك بترشيده ، وهذا ما فعلته ، حظرت نصف الحسابات الموجودة بقائمة اصدقائي، الغيت اعجابي بكل الصفحات السياسية والاخبارية وباقي الصفحات والمجموعات التي تنشر اخبارا من شأنها ان تجلب الهم والنكد واستبدلتها بصفحات عن الموسيقي والفن واشياء اخري جميلة ، في غضون ايام بدات اشعر ان اشياءا تتغير في حياتي ، اصبحت اكثر قدرة علي التحكم في نفسي وفيما افعله ، اتخذت عادات صحية ، غذائية ورياضية ، اصبحت اكثر نشاطا وادمنت ممارسة الرياضة وتناول الاطعمة الصحية ، مع بداية العام كان وزني يصل الي 87 كيلو جراما ، وفي مطلع مايو انقصت وزني حتي وصل الي 65 كيلو جراما للمرة الاولي في حياتي ، كان شعورا رائعا ان تذهب لشراء ملابس ولا تشعر بالحزن والاحباط وانت تنظر الي جسدك في المرآة اثناء تجربة الملابس ، في السابق كان شراء الملابس بالنسبة لي بمثابة رحلة عذاب. ماتت سهر ، الفتاة الوحيدة التي احببتها في حياتي في الثالث والعشرين من ابريل الماضي عن عمر يناهز السابعة والعشرين ، خبر موتها كان صادما في البداية ، لكنه جعلني استرجع بذاكرتى تفاصيل الجانب الجميل منها الذي اعرفه واكتب عنه ، كنت ابتسم وانا اتذكر كم كانت جميلة ونقية ورائعة رغم كل المعاناة التي مرت بها ، وابتسم اكثر وانا اتذكر اثرها الذي تركته في حياتي والتغيرات الجذرية التي احدثتها في طريقة تفكيري دون ان تقصد ، قررت ان اعيد سهر الي الحياة علي طريقتي ، ان استلهم كل القيم النبيلة التي كانت تمثلها بالنسبة لي وان لا احيد عنها في حياتي. تعلمت اللغة النرويجية واتقنتها ضمن برنامج لادماج اللاجئين في النرويج ، واديت امتحانا رسميا في احد مستوياتها المتقدمة ونجحت فيه ، اشعر انني مكلل بالحظ كوني انتقلت للحياة في هذا البلد الرائع ، اجمل ما هنا بجانب الهدوء والسلام والطبيعة الساحرة والمناظر الرائعة ان الناس لا تميل لانتقادك واصدار الاحكام عليك دائما كما هو الحال في مصر ، البشر هنا يتقبلونك كما انت ويحترمون اختياراتك ولا يقتحمون حياتك دون اذن منهم تعقبه موافقة منك. سافرت لبلدان ومدن عدة ، في يناير سافرت الي العاصمة اوسلو ، وفي مارس طرت الي كوبنهاجن لحضور اجتماع لكتاب منظمة ايكورن في دول شبه جزيرة سكندنافيا وايسلندا ، بينما في مايو سافرت الي عاصمة سلوفينيا "ليوبليانا" لحضور المؤتمر الدوري لمنظمة ايكورن ، وفي يوليو ذهبت الي كراكوف للمشاركة في مدرسة فيزا جراد الصيفية ، وبعد ذالك ذهبت الي برلين لاول مرة في حياتي ، عدت الي بيرجن نهاية يوليو ثم سافرت الي ستوكهولم في اغسطس ، ثم الي مدينة "مولدا" بالنرويج للمشاركة في ورشة تدريب للكتاب علي الالقاء في الندوات او القراءات امام الجمهور في نفس الشهر ، وفي سبتمبر سافرت الي "اوسلو" وبعدها الي ستافنجر ، في اكتوبر سافرت الي كراكوف ببولندا للمشاركة في احد الفعاليات ، وبعدها سافرت الي مدينة جدانسك شمال بولندا لالقاء كلمة بمنتدي جدانسك للتدوين ، في نوفمبر سافرت الي مدينة "شين" شرق النرويج للمشاركة في اجتماع لكتاب ايكورن. عام 2014 كان عاما رائعا وجدت فيه نفسي وتصالحت عليها واصبحت اكثر قربا منها عن اي وقت مضي ، عرفت بعض الاشخاص الرائعين الذين اصبحت لهم مكانة بحياتي ، وطردت اخرين من حياتي لاسباب وبدون اسباب ، لا احتاج الى اسباب كى اقصى من لا أريد خارج حياتى ، يكفي ان اشعر انني لا اريدهم فيها كي ابعدهم عنها.احتفلت بعيد ميلادي الثلاثون هذا العام ، كان الرقم مخيفا في البداية ، لكنني تعودت عليه ولم اعد اخافه ، فهو مجرد رقم ، يكفي انني اشعر من داخلي انني لازلت طفلا عندها تصبح الرموز والعلامات الرياضية والارقام غير ذات معني او قيمة. طرت الي العاصمة الالمانية برلين قبل يومين لأحتفل بالسنة الجديدة مع أصدقاء لى يقيمون هنا ، أتمنى أن تكون هى ايضا سنة سعيدة ورائعة لى وللاخرين وأفضل من السنة المنقضية.

السبت، ديسمبر 06، 2014

Freedom !

 Translated into English by :

 Reem A. Inani



I am about to write about freedom, this value that man never stopped looking for it, fighting for it, and defending it against those who try to serve their interests that get affected in the presence of humans who continue to believe that they are "free" and that no one ever has the right to deny them this belief, as well as to interfere and restrict their thoughts and restrain their bodies.

I personally see freedom to be of a value greater than the value of life itself. I myself never lost the feeling of being free although I spent more than 27 years of the total 30 years of my life being transferred from one prison to another. And here lies the paradox, some perceive freedom as the act of breaking manacles that restrain them physically, while I see freedom as an inner belief that makes man see the sky the limit to his thoughts and ask questions without being skeptical about the reactions of other. This in turn is a feeling that will help him later on struggle to get rid of the constraints imposed on him if any. Freedom is a spontaneous feeling by birth that continues until it is constrained by parents, society, school, friends, circles of fellowship, religious institutions and authorities.

Freedom is characterized by being a self-generated value that can’t be given away to others. However, the society, as well as others, may try to deny man that right. Yet, this does not mean that in case denied, it becomes only subject to the approval of others. It goes without saying that extreme pressure and excessive violence may force someone to bow and accept being dictated until he shifts from a "free man" to "an obedient slave" or even to “a good citizen”.
However, this can never happened without an inner struggle between the natural sense of freedom and the imposed decision of giving it away to avoid being abused or excluded by society.

During this struggle, man does not simply take the decision of giving his freedom away, but rather attempt to delude himself by the idea that he Is not actually giving up, but rather pretending to do in order to avoid either abuse or exclusion. Yet, it always develops by time!

It seems like being accepted by the society is so tempting a desire, and avoiding physical abuse and pain so important a target that makes it so difficult for man to remember the value of freedom and develop from a “free boy” to a “grown man” or an “integrated social person” or whatever unrealistic titles society gives to deceive people into giving away their freedom of will and following rules,regulations and taboos.

During this “domestication” phase, societies do not announce it clearly that the main target is simply denying man his free will to become a follower. But rather they declare that their solely target is to fight for freedom and sometimes go far enough to organizing events, demonstrations and conferences that serves this image they are trying to display. However, we all do realize that slogans are meaningless phrases released by some of us to feel satisfied working for a noble cause.
Many groups, organizations and individuals who support this standardization process with good intentions because they fear the consequences of freedom on its members if not restrained. Regardless of the fact that their intentions might be good, the result remains the same! Man is being harmed by what is imposed on him by such societies. At the beginning the harm might be physical, yet by time it develops into a deeper level that widens the gap between the “free boy” that was once born and the “domestic man” he has developed into.
Who knows? Maybe at the end man finds himself obliged to kill that boy in him to be socially fit and end up living his life with a distorted image of self, saying what others say and doing what they do imprisoned inside himself.

Freedom is an absolute value. It can neither be contained nor coincide with ‘restrictions’, ‘regulations’ or ‘rules’ and yet form a meaningful sentence. However, it is a very glamorous and attractive word that even the most dictatorial, repressive and unfair of all regimes could not avoid including it in their political programs and publications of their political parties in order not to risk losing a big sector of supporters who get hypnotized by such word even if it did not reflect in any of their day-to-day life.
Even religions – the most dangerous social regimes to human freedom that have assigned some beneficiary persons to control people’s minds and thoughts as a way to control them – even religions did not ignore freedom, but rather included it among their teachings and texts that referred to it as a gift from god to his servants through which he would test their obedience and at the end decide either if they will be rewarded or punished!
The value of "freedom" becomes a threat when the mind is suppressed and restricted to think. Such restriction becomes mostly effective when it is applied to children at an early age before they already develop into free grownups!

Children are born free and then their minds develop in conjunction with their bodies as they use their minds to think and their bodies to play in a mix-n-match manner.

Children characterized by curiosity and the desire for knowledge, and many of their questions, but embarrassing!

Children are always curious and eager to know, they ask a lot and they embarrass us a lot
Children do not intend to embarrass domesticated grown ups with their childish spontaneous questions, they just want to Knowledge, but the knowledge is not always attractive , pleasant and vital. Those domesticated grown ups see it as a source of annoyance as it forms a threat to their acquired social positions. This is when children begin to seem as annoying and this is when domesticating them becomes a necessity to grown ups as representatives of the bigger entity and role players in them.

Freedom begins with childhood and most probably ends there as well!
If you want to make this value survive and make it more valuable, you must let the minds of your children free and let them discover the world with no interference from outside


الاثنين، ديسمبر 01، 2014

فى وداع خالقة البهجة


أثارت الصور المنشورة المصاحبة لخبر تشييع الفنانة اللبنانية صباح بالبهجة والفرح والغناء والرقص حسب وصيتها حفيظة عشاق الكآبة وأعداء الحياة ، وبدا ذالك جليا فى التعليقات التى أفرزوها على صور وأخبار جنازتها المنشورة على المواقع الإكترونية وحسابات وصفحات مواقع التواصل الإجتماعى  والتى صدرها كثيرون منهم بعبارات مثل :" اللهم أحسن ختامنا" فى إشارة ضمنية إلى  "سوء خاتمتها" كونها رحلت عن الحياة على غير دين الإسلام وكونها أوصت بإشاعة البهجة والفرح والرقص والغناء رغبة منها فى أن لا يتحول موتها وجنازتها إلى مصدر إضافى للكآبة والحزن وهو الأمر الذى أبدى آخرون إستهجانهم له جنبا الى جنب مع مجموعة ثالثة اقتصرت مهمتها على توبيخ من يتمنون لها الرحمة كونها "كافرة" لا مصير لها إلا "جهنم" حسب معتقدهم الدينى!


عشاق الكآبة وأعداء الحياة المشار إليهم لا يمكنهم إستيعاب وصية صباح وتفهم حرص محبيها على تنفيذها ، فقد تربوا منذ صغرهم ولقنوا أن الحياة ليست أكثر من تعب ونصب وكآبة ، وصدروا ذالك لصغارهم ولقنوهم ما لقنه إياهم أباؤهم ومن يحيطون بهم حتى أصبحت الكآبة والحزن هى الجزء الأهم الذى يخيل إليهم أنه من يعطى لحياتهم معنى ومغزى ، ولو اختفت أسبابه فسينقبون عن غيرها لإعادة إنتاجها ونشرها وتصديرها! مررت فى البلدان الآوروبية التى زرتها على مقابر فى أماكن متفرقة ، شعورى عند مرورى بها او توقفي عندها كان مختلفا تماما عن شعورى عند مرورى بالمقابر فى مصر ، فى مصر تبدو المقابر مفزعة ومخيفة الى اقصي حد ، يبذل الناس جهودا جبارة كى يجعلوا من الموت مناسبة للحزن والألم وسببا من اسباب الخوف والفزع واليأس والجزع ، فى اوروبا المقابر تغطى شواهدها زهور ملونة تبعث على البهجة وشواهدها فى الغالب تبدو كتحف فنية تزداد جمالا مع تقادم الزمن.
أمر فى طريقي يوميا بمقابر  تتوسط التجمعات السكنية وطرق المشى وأماكن التنزه ولا أشعر حيالها بذات الشعور القابض للقلب والذى كان يغشانى عندما أمر عرضا بمقابر "عامود السواري" او "المنارة" أو "سيدى بشر" بالإسكندرية ، الشواهد والغرف التى تعلو مناطق الدفن تبدو مخيفة ومرعبة ، يزداد الأمر سوءا بتلك النصوص الدينية التى تغطى الجدران والتى ترهب الزائرين من مصير مظلم سينتظرهم فور ولوج أجسادهم إلى حفرة القبر إن لم يفعلوا كذا ويمتنعوا عن كذا من أوامر وزواجر ترتبط بتعاليم الإسلام الذى يسمح فقط بدفن أتباعه داخل هذه المقابر، والتى لا تسمح بعضها بالإختلاط بين أجساد الموتى من الجنسين!
ولا تزال ذاكرتى تستحضر هذا المشهد المتكرر عندما كنت أمر مع والدى أوأشقائى على مقابر المسيحيين فى منطقتى الشاطبي والإبراهيمية ، عندها كانوا ينظرون اليها ويصيحون : " أبشروا بالنار " ويكررونها ثلاثا ، فحتى بعد الموت لا يرحمون الجثث الراقدة المتحللة ممن هم على غير معتقدهم ، مطاردينها بالدعوات والتمنيات بالعذاب الأبدى الذى لن يشملهم بطبيعة الحال كونهم يعتقدون أن الطريق الذى يسلكوه هو الوحيد المؤدى فى نهايته إلى "الجنة"!
حياة البشر فى بداياتها كانت بسيطة وجميلة وخالية من العقد والمنغصات ، كحياة تلك الكائنات الجميلة التى تعيش فى الغابات وسط الطبيعة الساحرة ، لكن بعضهم شعر بالتميز عن الباقين وظن أنه سيجعل لحياة البشر معنى ومغزى ان اضاف لها تعقيدات وتفاصيل وعادات ومعتقدات ، فخلق البشر الاديان والمعتقدات ووضعوا القوانين والانظمة والتشريعات وطوروها وزادوها تعقيدا وتفصيلا ، ومع مرور الزمن تعقدت حياتهم أكثر وأكثر ، إزداد الإنقسام فيما بينهم وتعمق ، حتى تحول الجنس البشري الى جنس منحط كريه يقتل بعضه بعضا لأسباب ليس هناك ما هو أتفه منها ظنا منهم أنهم يتقاتلون  لأغراض سامية ،اختار كثير من البشر بكامل ارادتهم التحول الى أنبياء و رسل للحزن والكآبة والبكاء والفزع والإرهاب ، وأصبحوا يطاردون الفراشات الجميلة والعصافير الملونة المغردة كصباح يحاولون إغتيالها حية أو راحلة حتى لا تفسد عليهم تلك الأجواء العبثية المخيفة!
صباح لم تكن أكثر من فراشة جميلة اتخذت من السعادة هدفا وغاية ، عاشت لأمتاع نفسها ومن حولها وجميع من تمكنت من رسم ابتسامة فوق وجوههم من خلال فنها وأغانيها ، طارودها فى حياتها بالأقاويل والشائعات لكنها تجاهلتها مستكملة حياتها ، مستمتعة بكل تفاصيلها ، حتى توقف قلبها عن الرقص ، لكن قلوبا وأجسادا أخري رقصت إحتفالا بحياتها وتنفيذا لرغبتها فى أن تستمر الحياة رغم كل شىء وأن لا يتوقف البشر عن الرقص والسعادة والضحك ورسم الإبتسامة على وجوه من حولهم.
عاشت صباح جميلة ، وماتت أجمل ، والهمتنى والهمت آخرين.
 ألهمتنى صباح بأن أوصي  من الآن أن أشيع مثلها وسط أجواء من الفرح والسعادة والرقص والغناء ، لكن دون أى مراسم دينية.
كما أننى لا أريد أن أدفن فى مصر حتى وإن انتهت حياتى عرضا فيها ، بل أريد أن أدفن هنا فى النرويج ، وطنى الذى إخترته وشعرت فيه بالأمان والراحة والسعادة للمرة الأولى منذ ولادتى .
وداعا شحرورة لبنان ، وداعا صباح.